نالت السعودية المرتبة ما قبل الأخيرة في مؤشر الحريات في العالم وفق تصنيف مؤسسة “فريدوم هاوس” الأميركية.

ولفتت المؤسسة المعنية برصد واقع الديمقراطية والحريات في العالم في تقريرها لعام 2018 الخاص بتراجع مستوى الحريات في العالم إلى أن السعودية تصنف في خانة “أسوأ الأسوأ”.

واعتبرت أنه على الرغم من رفع الحظر عن قيادة النساء للسيارات، إلا أن السلطات السعودية ضاعفت من قمعها للناشطات في مجال حقوق المرأة والمعارضين.

ولفتت إلى واقعة اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول، معتبرةً أنها بدّدت صورة الأمير المصلح التي يصبو إليها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

ويقود ولي العهد السعودي محمد بن سلمان منذ تسلّمه منصبه الحالي حملة اعتقالات كثيفة شملت كتّابا وصحفيين وحقوقيين ونشطاء ودعاة وعلماء، على خلفية انتقادهم لبرنامج معين أو لظاهرة فساد أو لمجرد تعبيرهم عن آرائهم.

13/2/2019