يجب علي السعوديه الإعتراف بحق الإنسان في الحياة والأمن والأمان  المركز يطالب السلطات السعوديه بكشف مصير الدكتور \ صنهات العتيبي  وإطلاق سراحه بدون قيد أوشرط

يطالب المركز الدولي لدعم الحقوق والحريات عضو تحالف المحكمة الجنائية الدوليه   السلطات السعوديه أن تكشف مصير الدكتور \ صنهات العتيبي  وأن تطلق سراحة بدون قيد أو شرط .

لقد اعتقل السيد \ العتيبي  في 25 سبتمبر2017  بعد اقتحم منزلة قوة امنية  واقتادوة ليلا الي احد المقرات الأمنية  و لايزال مصيرة  مجهولا  .

أن للدكتور \ العتيبي عشرات المقالات في الاستشارات الاقتصادية والتدريب والتطوير المهني وساهم في تدريب العشرات في مجال الادارة وتطوير الاعمال وهو كاتب مقالات بجريدة الرياض تحت عنوان المقال  وهو رئيس قسم إدارة الاعمال بجامعة الملك سعود بعد أن حاصل علي درجة الدكتوراه في إدارة الاعمال ودبلوم الإدارة والقيادة من جامعة اكسفورد .

لقد حذفت جريدة الرياض السعودية الرسمية كل مقالاتة لديها من ارشيف موقعها مما يقوي احتمال اعتقالة بسبب تبنية أراء معارضة للدولة السعودية وغدي شخصا ملاحقا لاترضي عنة الدولة .

وفي هذا الإطار يجب أن ننوة إلي أن المملكة العربية السعودية قد خالفت القانون الداخلي السعودي قبل مخالفتها للقانون الدولي فوفقا للقانون الداخلي السعودي فإن السلطات الأمنية قد خالفت نظام الإجراءات الجزائية   حيث أن المادة  2 من نظام الإجراءات الجزائية تنص علي أنة (لا يجوز القبض على أي إنسان، أو تفتيشه، أو توقيفه، أو سجنه إلا في الأحوال المنصوص عليها نظاماً، ولا يكون التوقيف أو السجن إلا في الأماكن المخصصة لكل منهما وللمدة المحددة من السلطة المختصة•ويحظر إيذاء المقبوض عليه جسدياً، أو معنوياً، كما يحظر تعريضه للتعذيب، أو المعاملة المهينة للكرامة). 

كما تنص المادة 3 علي أنة (لا يجوز توقيع عقوبة جزائية على أي شخص إلا على أمر محظور ومعاقب عليه شرعاً أو نظاماً وبعد ثبوت إدانته بناءً على حكم نهائي بعد محاكمة تُجرى وفقاً للوجه الشرع). 

ووفقا للقانون الدولي فإن المملكة العربية السعودية عضو في المجتمع الدولي وقد خالفت نص المادة 9 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان والتي تنص علي انة (لا يجوز اعتقال أي إنسان أو حجزة أو نفية تعسفا) .

11 ابريل/نيسان 2019