دعا علماء البحرين في بيان لهم اليوم المؤمنين في عموم العالم الاسلامي وأهلنا في البحرين إلى أسبوع عزاء على أرواح شهداء الحجاز

وقال العلماء إنَّ “إقدام النّظام السّعودي على إعدامات سياسية جماعية وبصمتٍ دولي مريب يعكس حجم الإنحدار في النّظام العالمي السّياسي بزعامة أمريكا والأنظمة الدّيكتاتورية الحليفة لها”، وأضافوا إنَّ “دماء الشُّعوب التي تراق على أيدي الطَّواغيت والمستكبرين ستغيّر مستقبل المنطقة قريبًا، وستعجّل في فرج المستضعفين بإذن الله تعالى”.

وهنا نصّ البيان:

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

(وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَكِنْ لَا تَشْعُرُونَ) البقرة ١٥٤

ببالغ الأسى تلقَّينا الخبر المفجع الذي هزَّ العالم الإسلامي، ففي بلد الحرمين الشَّريفين يسفك دم المسلمين لأنَّ لهم رأيّ سياسيّ مخالف ونظر معارض للنّظام الجائر وتلفق لهم التُّهم الباطلة ولا يعوز الظَّالم أنْ يحيك المبرِّرات لظلمه وجوره وعدوانه وبغيه.

إنَّ إقدام النّظام السّعودي على إعدامات سياسية جماعية وبصمتٍ دولي مريب يعكس حجم الإنحدار في النّظام العالمي السّياسي بزعامة أمريكا والأنظمة الدّيكتاتورية الحليفة لها.

إنَّ دماء الشُّعوب التي تراق على أيدي الطَّواغيت والمستكبرين ستغيّر مستقبل المنطقة قريبًا، وستعجّل في فرج المستضعفين بإذن الله تعالى.

نعزَّي إمام الزَّمان القائم المنتظر المهدي (عجَّل الله فرجه الشَّريف)، ومراجع الدِّين العظام وعلماء الإسلام والأمة الإسلامية لا سيما أهلنا في المنطقة الشَّرقية والحجاز بهذا المصاب الجلل الذي أفجع قلوبنا وأبكى عيوننا وآلم قلب مولانا (عجَّل الله فرجه الشَّريف). ونواسي عوائل الشُّهداء وذويهم.. ربط الله على قُلوبكم وألهمكم الصَّبر والسُّلوان.

ندعو المؤمنين في عموم العالم الاسلامي وأهلنا في البحرين إلى أسبوع عزاء على أرواح الشُّهداء.

26/4/2019