أصدرت لجنة الدفاع عن حقوق الإنسان في الجزيرة العربية تقريرها السنوي عن وضع حقوق الإنسان في (السعودية) للعام 2017 ، وقد قامت اللجنة بتوثيق بعض انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبها النظام السعودي بحق المواطنين الشيعة في البلاد .

و قالت اللجنة في تقريرها بان النظام السعودي لا يزال في طور فرض القيود على حرية التعبير والرأي وعلى ممارسة أفراد الطائفة الشيعية لشعائرهم الدينية حيث يعانون من اضطهاد بسبب هويتهم الدينية ، و لم يوفر النظام السعودي الحد الأدنى من المعايير المعترف بها دولياً للحرية الدينية.
كما ان النظام لم يبذل جهداً في طمأنة أفراد الطائفة من مظاهر الخوف التي يتعرضون لها من قبل الجهات الحكومية وبالخصوص منها الامنية المنفلتة والمتورطة في اضطهادهم ، حيث يجري التغاضي وعدم مساءلة القوات الحكومية عن أعمال العنف التي تقوم بها تلك الجهات.
وقد وثق التقرير أيضاً التجاوزات والانتهاكات ضد المواطنين والتي شملت المضايقة والسجن والتعذيب، والاعدام ، حيث استمرت المحاكم الصورية التي أوجدها النظام باصدار أحكام ظالمة وتعسفية بحق المواطنين الذين عارضوا سياسات النظام بصورة سلمية .
وقد أشار التقرير الى سياسة التمييز الطائفي الممنهجة التي تتبعها السلطة الحاكمة بحق المواطنين الشيعة الذين يواجهون تفرقة سياسية واقتصادية وقانونية واجتماعية ودينية حيث يجري استبعادهم من المناصب العليا في الأجهزة الأمنية والجيش والشرطة.

اضغط هنا لمشاهدة التقرير : TAKRER.PDF