67 0 2021-06-06

بعد أشهر من الاعتقال التعسفي.. السلطت السعودية تطلق سراح الناشطة “لجين داغستاني”

أفرجت السلطة السعودية مؤخرا عن الناشطة والمغردة الشهيرة “لجين داغستاني”، بعد أشهر على اعتقالها على خلفية تعبيرها عن الرأي.

وأكدت مصادر حقوقية على إفراج السلطات عن الناشطة المحتجزة الدكتورة “لجين داغستاني”؛ بعد أن احتجزت على خلفية نشرها تغريدات حول مواضيع اجتماعية واقتصادية في المملكة خلال مارس 2021.

 

 

ونشرت داغستاني صورة جديدة لها على حسابها في انستجرام وقد بدت على وجها أثار التعب والإرهاق، نتيجة تبعات الاحتجاز التعسفي والمعاملة الجائرة داخل السجن.

 

 

وتعد لجين من بين أكثر من 100 ناشطة وقعت ضحية للقمع التعسفي داخل سجون السلطة، الأمر الذي يتطلب تدخلا عاجلا للإفراج عن جميع المعتقلات واحترام حقوقهن وحريتهن.

 

وتقول مؤسسات حقوقية إن داغستاني اعتقلت على خلفية قيامها بالتغريد قبل 8 سنوات مطالبة بتحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في البلاد.

 

ولم يقتصر عقاب لجين على السجن فقط، بل شن الذباب الإلكتروني السعودي حملة تشويه بحق الطبية، تحت وسم #لجين_داغستاني­_تسيء_للوطن، وأرفق الذباب الإلكتروني تغريدات لجين القديمة التي نادت فيها بالإصلاح المجتمعي والاقتصادي.

 

وطالب منظمة “معاً من أجل العدالة” سلطات آل سعود بالإفراج الفوري وغير المشروط عن لجين داغستاني مؤكدة أن لجين لم ترتكب أي جريمة يعاقب عليها القانون، فحرية الرأي ليست جريمة، ولن تصبح أبداً كذلك.

 

وحذرت من استمرار التضييق على الكوادر الشابة والإبقاء على الكثيرين منهم وراء القضبان، وقالت إن تغيب هؤلاء لن يستفيد الوطن شيء من اعتقالهم، لكن وجودهم أحرار طلقاء يتمتعون بكافة حقوقهم الإنسانية والقانونية، سيساهم مما لا يدع مجالاً للشك في إحداث تغيير جذري في البلاد وسيساعد في تقدمها وإلحاقها بركب دول العالم الأول.

 

وناشدت “معاً من أجل العدالة” بضرورة التوقف عن انتهاك حقوق داغستاني وعائلتها، فأبنائها الصغار وأسرتها في أشد الاحتياج إليها الآن .

 

يذكر أن سلطات آل سعود تتعمد إخفاء المعتقلين لديها قسريا وتمنع عائلاتهم من أي معلومات تخصهم أو حول التهم الموجه إليهم أو معرفة مكان اعتقالهم أو زيارتهم.

 

وشنت سلطات آل سعود حملة اعتقالات خلال مارس وإبريل الماضيين طالت عددا من الشابات “على خلفية أنشطتهن على مواقع التواصل الاجتماعي”.

 

ودونت منصة “سعوديات معتقلات” عبر “تويتر” قائمة بأسماء معتقلات الرأي في سجون نظام آل سعود.

 

وتضم قائمة المعتقلات في سجون آل سعود كلا من المعتقلات: حليمة الحويطي، فاطمة آل نصيف، نسيمة السادة، وزانة الشهري.

 

وكذلك إسراء الغمغام، نوف عبد العزيز، عايدة الغامدي، بسمة آل سعود، نعيمة المطرود، مياء الزهراني.

 

ويعتقل النظام السعودي أيضا: آمنة الجعيد، سهود الشريف، سماح النفيعي، خديجة الحربي، أماني الزين، دلال الخليل، سمر بدوي، مها الرفيدي.

 

وتشمل قائمة المعتقلات سيدات في الستينات من العمر إضافة إلى فتيات صغار في السجن، ومن بين المعتقلات المسنة عايدة الغامدي المعتقلة من ابن سلمان بهدف ابتزاز نجلها عبدالله المقيم في بريطانيا.

 

اخبار ذات صلة
حملة اعتقالات جديدة وأنباء عن اعتقال السلطات السعودية لـ3 سيدات
السلطات السعودية تعتقل الطبيبة لينا الشريف لمطالبتها بإطلاق سراح المعتقلين
أهالي القرى في منطقة الحائل يشكو إهمال الخدمات الحكومية والإلكترونية
السلطات السعودية تسمح للنساء بالحج دون محرم
منظمة حقوقية تنتقد تضييق السلطات السعودية على الناشطات المفرج عنهن
اعتقال الأمهات يسلب حقوق عشرات الأطفال في السعودية