33 0 2021-06-09

حقائق صادمة عن نظام الاستئناف السعودي واستغلال السلطات له

كشف حساب “معتقلي الرأي”، عن حقائق صادمة بشأن نظام الاستئناف المعمول به في المحاكم السعودية، ومدى استغلال السلطات له لمزيد من القمع للمعارضين لها

كشف حساب “معتقلي الرأي” الشهير عبر “تويتر”، عن حقائق صادمة بشأن نظام الاستئناف المعمول به في المحاكم السعودية، ومدى استغلال سلطات المملكة له لمزيد من القمع للمعارضين لها.

 

وقال الحساب في تغريدة رصدها الموقع إن “حق الاستئناف هو لعبة جديدة تستغلها السلطات بعد إصدار الأحكام الأولية ضد معتقلي الرأي”.

 

وأوضح “معتقلي الرأي” أن الهدف من وراء نظام الاستئناف المعمول به حاليًا هو منح النيابة العامة مهلة زمنية أطول لاختلاق المزيد من التهم ضد المعتقلين.

 

وأضاف الحساب أن هذا يعاني إضافة سنوات سجن جديدة ضد المعتقل، نتيجة لزيادة التهم الموجهة له، في مخالفة للقوانين والمواثيق الدولية التي تنص على أنه لا يضار المستأنف من استئنافه.

 

كما أشار الحساب إلى أن نظام الاستئناف يعمل على إطالة زمن الاعتقال، لشغل الرأي العام عن ملف المعتقل، وخصوصًا لو كان من رموز العمل المجتمعي أو المعارضة.

 

وشدد الحساب على أن الأحكام الصادرة ضد معتقلي الرأي مرفوضة تمامًا فهي قائمة على أساس باطل، لاسيما في ظل غياب استقلالية القضاء وتلاعب السلطات بالقوانين.

 

وعند صعود الملك سلمان بن عبدالعزيز الى كرسي الحكم واستلام ابنه محمد زمام ولاية العهد اتجهت البلاد نحو الرذيلة والانحطاط، وتشريع الدعارة، والمثلية، وكرع الخمور، بذريعة الانفتاح والتحرر، وقد زج بالكثير من العلماء والفضلاء، والدعاة، والنشطاء والناشطات، والمفكرين، وزعماء القبائل في السجون، وتم التخلص من أغلبهم، اثناء التعذيب وسوء المعاملة، ناهيك عن الاهمال الطبي.

 

ويقبع العديد من منتقدي محمد بن سلمان، في السجن، ويخضع بعضهم لمحاكمات منذ عام 2017.

اخبار ذات صلة
السلطات السعودية تلقي القبض على قاضٍ ومسؤولة تحفيظ قرآن بذريعة فساد
السلطات السعودية ترفض تسليم جثمان مصطفى آل درويش لعائلته
تأجيل جلسة محاكمة المفكر حسن فرحان المالكي
إدانات حقوقية دولية لجريمة قتل مصطفى آل درويش
السلطات السعودية تعدم معتقلا سياسيا من القطيف لاسباب طائفية
اعتقال وكيل النيابة العامة والناطق باسمها شلعان الشلعان