بيانات متفرقة

ائتلاف شباب 14 فبراير يستنكر اعدام الشهيد محسن مسلم

نعى ائتلاف شباب 14 فبراير الشهيد مسلم، وقال في بيان إن “النظام السعودي الإرهابي يمعن في حربه الشعواء واستهدافه الطائفي ضد أهل القطيف والإحساء، حيث أقدم على ارتكاب جريمة جديدة تمثلت بسفك دم المعتقل السياسي المحسن من أهالي بلدة العوامية، وذلك عبر تنفيذ حكم الإعدام الجائر”.

يذكر أن المحسن اعتُقل من مقرّ عمله في سوبر ماركت الأعراف بالعوامية، في 23 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015 حيث جرى اقتياده مكبّل اليدين إلى السجن مباشرةً لتبدأ منذ ذلك الحين معاناة التعذيب والإخفاء القسري وسوء المعاملة.

تعمدت سلطات القوات السعودية إطلاق النار على المحسن يوم اعتقاله، فكان بحاجة إلى عناية طبيّة طويلة لم يحصل عليها كما يجب، ليس ذلك فحسب، بل عمدت القوات السعودية إلى سرقة مبالغ مالية من المتجر، بالإضافة إلى سرقة الهارديسك الخاصة بكاميرات المراقبة في المركز التجاري.

وبحسب مصادر أهلية “قام آل سعود بسرقة مبالغ مالية من الكونترات داخل مركز التسوّق تقدر بأكثر من مئة ألف وذلك بعد سرقة الهاردسك الخاص بكاميرات المركز التجاري.  تعرّض مسلم المحسن للتعذيب الوحشي بعد اعتقاله، وخاصّة في أثناء وجوده في المستشفى لعلاج فخذه الأيسر جراء الرصاص الذي تسبّب به أحد العناصر.

آنذاك ينقل حقوقيون أن المحقق كان يتعمد الضغط على مكان إصابته بقصد إيذائه. بعد نقله من المستشفى أُحتجِز في الحبس الإنفرادي ومنع من التواصل مع العالم الخارج لأشهر وحُرِم من حقه في الاستعانة بمحام، في إنتهاك صارخ للقوانين المحلية والدولية. كما تعرض لصنوف عديدة من التعذيب الجسدي والنفسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى