أخبار

جنوب اليمن يشتعل ضد الاحتلال السعودي

يوم آخر من السخط والاحتجاجات تعيشه المدن اليمنية الواقعة تحت سيطرة التحالف السعودي الإماراتي وأطرافه، فعلى ذات المشهد الشعبي الغاضب الذي بدأ قبل أيام يستمر الحال.

الشوارع في مدينة عدن مازالت تعج بجموع المحتجين وتضج بهتافاتهم رغم سريان حالة الطواريء التي أعلنها المجلس الانتقالي منذ أيام محاولة لاحتواء الحراك الشعبي المناهض له.

تقارير حقوقية تكشف عن تعدد الإجراءات القمعية من قبل المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً بحق المحتجين، منها جرائم اعتقالات وإخفاء قسري، ليقود هذا التعامل بوحشية إلى انشقاق قيادات عسكرية وسياسية عن المجلس وتأييدها للاحتجاجات المنددة بتردي الأوضاع الأمنية والمعيشية.

ومع كل يوم يمر تتسع رقعة الاحتجاجات ضد التحالف السعودي الإماراتي وطرفيه حكومةِ هادي والمجلسِ الانتقالي، إذ عمت موجةالاحتجاجات جزيرة سقطرى، وامتدت إلى مدينة سيئون في محافظة حضرموت، وانتفضت كذلك مدينة تعز بخروج تظاهرات غاضبة تزامنتمع إعلان إضراب للتجار في المدينة احتجاجاً على تردي الوضع وما وصفوه بغياب دور السلطة.

ويكشف -برأي كثيرين هذا السخط الشعبي في المناطق الخاضعة لسيطرة التحالف السعودي الإماراتي حقيقة شعارات الإعمار والتنمية التي رفعها هذا التحالف خلال الأيام الأولى من تدخله العسكري في اليمن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى