تقارير متفرقة

وفيات المعتقلين داخل سجون السلطات السعودية.. جرائم متعمدة

توفي العديد من الناشطين والمعتقلين داخل معتقلات السلطة السعودية، بسبب الإهمال المتعمد للحالة الصحة ومن التعذيب الجسدي الذي لاقوه خلف القضبان.

ومن بين الذين وافاهم الأجل داخل زنازين الاعتقال هم “عبدالله الحامد، موسى القرني، وحمد الصالحي” وكذلك العديد من الناشطين والمعبرين عن أصواتهم الحرة.

وما زال خطر الموت يلاحق معتقلي الرأي داخل معتقلات نظام السلطة، ومن بين الذين يلاحقهم الموت بسبب الإهمال المتعمد والتعذيب الجسدي، محمد الخضري، سفر الحوالي، سعود مختار الهاشمي، و عائدة الغامدي وغيرهم الكثير.

وفي هذا الصدد طالبت الكثير من المنظمات الحقوقية الأمم المتحدة وبقية المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان للنظر في مخاطر الموت التي تلاحق معتقلي الرأي وانقاذهم من السجانين داخل معتقلات السلطات السعودية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى