أخبار

الهان عمر، تجيش الكونغرس ضد صفقة تسلح مع السعودية

تحرك جديد في الكونغرس الاميركي ضد صفقة الاسلحة للرئيس جو بايدن الى السعودية تشمل صواريخ جو-جو هجومية بقيمة ستمئة وخمسين مليون، دولار مما أثار معركة جديدة حول فشل بايدن في الوفاء بوعوده الانتخابية لإصلاح السياسة الخارجية الأمريكية.

مجموعة من الديمقراطيين البارزين بمن فيهم نواب ورؤساء لجان آدم شيف وجيم ماكغفرن وتوم مالينوفسكي اصدرت بياناً معارضا لصفقة الاسلحة الى السعودية، متهما بايدن بعدم التحرك لإنهاء التدخل العسكري السعودي الذي وصفوه بالوحشي في اليمن.

النائبة إلهان عمر قدمت قراراً مشتركاً يمكن أن يمرره الكونغرس لعرقلة صفقة الأسلحة، قائلة انه من غير المعقول بيع الأسلحة إلى الرياض المستمرة في ذبح الأبرياء وتجويع الملايين في اليمن، وقتل المعارضين وتعذيبهم، ودعم العبودية الحديثة.

واعلنت الهان عمر رفضها القاطع لصفقة بيع أسلحة لمنتهكي حقوق الإنسان محملة ادارة بايدن مسؤولة الازمة الانسانية في اليمن ودعت الكونغرس لممارسة سلطته في وقف هذه الصفقة.

خطة الهان عمر المعارضة لبيع الاسلحة لقيت دعما من قبل النائب الديمقراطي رو خانا، الذي قال كيف يمكن لادارة بايدن التفكير في الصفقة قبل ان ينهوا مشاركتهم في حرب اليمن ويرفعوا الحصار عن الشعب اليمني وقبل ان يكون هناك عقوبات على محمد بن سلمان.

لكن توقعات نجاح خطوة إلهان لوقف الصفقة ضئيلة، إذ يتعين إقرارها في مجلس الشيوخ الأمريكي مع عدم استخدام الفيتو الرئاسي.

إلا أن تحركها يعكس استمرار حالة من الحذر بين بعض أعضاء الكونجرس إزاء صفقات الأسلحة للرياض، رغم نية إدارة بايدن حصر صفقات الأسلحة للمملكة في المعدات “الدفاعية”.

وفي حين أن السعودية شريك مهم لواشنطن في الشرق الأوسط، يرفض أعضاء في الكونغرس الموافقة على كثير من الصفقات العسكرية معها دون ضمانات بأن المعدات الأمريكية لن تستخدم في قتل المدنيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى