أخبار

نظام ال سعود تقتل الشيخ ” مطالق الدويش” تحت التعذيب

وذكرت مصادر حقوقية مختصة بشأن جزيرة العربية، ومنها حساب “معتقلي الرأي” حقوقي معني بشؤون المعتقلي في السعودية

اعتاد نظام آل سعود على التنكيل بمعارضيه ومنتقديه، وخاصة أصحاب الرأي، الذين تعج بهم سجونه المظلمة، لا لذنب بل لمجرد كتابة تغريدات على مواقع التواصل الاجتماعي، يطالبون فيها باطلاق سراح أحد محبيهم أو مقربيهم، أو ينتقدوا ممارسات هيئة الترفيه الانحلالية وحفلاتها الصاخبة، وأن هذه النظام لا يفرق بين هؤلاء أكانوا من زعماء قبائل او رجال دين او خبراء اقتصاد أو ضباط رفيعي المستوى، وحتى الاطفال القصر لم يستثنيهم من تنكيله.

وذكرت مصادر حقوقية مختصة بشؤون الجزيرة العربية، ومنها حساب “معتقلي الرأي” عن وفاة الشيخ مطلق بن نغيمش الدويش داخل السجن بعد فترة اعتقال تخطت العامين.

ويشار إلى أن الشيخ مطلق الدويش من مواليد ستينات القرن الماضي، وهو أحد كبار قبيلة مطير، وقد اعتقله النظام في نوفمبر عام 2019 على خلفية تغريدات عبّر فيها عن احتجاجه على اعتقال شيخ قبيلة عتيبه الشيخ “فيصل بن سلطان بن جهجاه”.

وقد حكمت عليه محكمة النظام بالبراءة في شهر سبتمبر العام الماضي 2021، ولكنها تماطلت بإطلاق سراحه.

بينما انتقدت العديد من المنظمات والهيئات الحقوقية عمليات الاعتقال التعسفي التي يقدم عليها محمد بن سلمان بهدف اسكات المعارضة، والتنكيل بمنتقديه وتحويل البلاد إلى دولة الصوت الواحد.

علماً أنه عند تسلط سلمان بن عبدالعزيز على رقاب الشعب وابنه محمد زمام الأمور اتجهت البلاد نحو الرذيلة والانحطاط، وقد زج بالكثير من العلماء والفضلاء، والدعاة، والنشطاء، والمفكرين، وزعماء القبائل في السجون، وتم التخلص من أغلبهم، اثناء التعذيب وسوء المعاملة، ناهيك عن الاهمال الطبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى