تقارير خاصة

نظام ال سعود يفرج مؤقتا عن الشاعر عادل اللباد

خاص للجنة الدفاع عن حقوق الإنسان في الجزيرة العربية، ذكرت مصادر حقوقية مطلعة عن إطلاق سراح الشاعر والأديب “عادل اللباد” مؤقتاً، بمناسبة زفاف إحدى بناته.

واعتقل اللباد يوم ١0 أكتوبر ٢٠١٢، من نقطة التفتيش، المنصوبة على شارع الهدلة، المؤدي للطريق السريع، غرب محافظة القطيف.

وأصدرت محكمة نظام ال سعود الجزائية المتخصصة، حكما بالسجن ضد اللباد على خلفية المسيرات الاحتجاجية عام 2011، ومواقفه المؤيدة لها.  وتضمن الحكم الصادر بحقه:

5 سنوات سجن، استنادا إلى قانون الجرائم المعلوماتية.

3 سنوات سجن، بتهمة التزوير في حادثة وقعت في ثمانينات القرن الماضي.

5 سنوات تعزيرا.

15 سنوات منع من السفر.

10 آلاف ريال غرامة مالية.

وعرف اللباد بمواقفه الشجاعة والجريئة المدافعة عن حقوق المواطنين وذلك من خلال قصائده الشعرية التي يلقيها في المناسبات الدينية، وتأبين الشهداء، الذين زهقت أرواحهم بنيران جلاوزة النظام، وكذلك كتب عدة مقالات، مؤيدة للحراك السلمي في المنطقة.

وكان الأكثر إثارة ما كتبه بعد وفاة وزير داخلية ال سعود السابق “نايف بن عبدالعزيز” بعنوان “لهذا لن أغفر للأمير نايف” وصف فيه كيف اعتقل وعذب عشرات المرات خلال عهده.

وتعرض اللباد لمضايقات شديدة، وضغوط متعددة، من قبل نظام ال سعود، حيث احتجز وتم التحقيق معه، أكثر من مرة بسبب مواقفه المؤيدة للاحتجاجات السلمية ، التي شهدتها المنطقة الشرقية، أثناء هبوب رياح الربيع العربي، عام 2011.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى