أخبار

يسقط الطاغية .. جداريات غاضبة على منازل جدة

قد أثارت عمليات الهدم والإخلاء القسري في جدة جدلا واسعا في ظل ما رافقها من شكاوى مؤلمة على مواقع التواصل الاجتماعي وسط إجماع من المراقبين أن ما يجرى يندرج في إطار مسلسل مشروع التغريب.

وتتعرّض مدينة جدة لأكبر عملية هدم في تاريخها، تتمثل بهدم  ما يزيد على 60 حيًا، بحسب أمين المدينة صالح التركي.

ورغم أن العديد من هذه الأحياء نظامية وحديثة، إلا أن النظام السعودي أطلق عليها (الأحياء العشوائية) وروّج أن قاطنيها من أصحاب الجرائم ومتعاطي المخدرات.

وفي ظل عمليات الهدم والتهجير القسري الذي تشهده أحياء جدة، يرتفع الغضب الشعبي من سكان تلك الأحياء رافعين شعارات تعبّر عن غضبهم ورفضهم للانتهاكات بحقهم من السلطات السعودية.

وتداول نشطاء لصور من أحد أحياء جدة المهددة بالهدم، تحوي رسومات لوجه محمد بن سلمان بجوار أوامر الهدم مع عبارة “يسقط الطاغية”؛ استنكارًا لاستمرار هدم الأحياء السكنية وعدم تعويض أصحاب الدور.

يسقط الطاغية .. جداريات غاضبة على منازل جدة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى