بوسترات حقوقية

يوم النكبة في الجزيرة العربية

أصدر سلمان آل سعود قراراً بأن يكون يوم 22 فبراير يوماً للنكبة على مواطني الجزيرة العربية وهو اليوم الذي يرمز إلى احتلال الجزيرة العربية من قبل محمد بن سعود مؤسس الكيان السعودي الأول عام 1139هـ / 1727م.

يوم النكبة على مواطني الجزيرة العربية عقود من الفشل الاقتصادي وهدم المباني وتهجير الأهالي وقمع الحريات وإعدام المواطنين وخيانة قضايا الأمة الإسلامية والعربية. عقود من تسلط آل سعود على رقاب المواطنين واستغلال ثروات وخيرات البلاد.

تأسس حكم نظام آل سعود على سفك الدماء ورفع السيف بوجه من يعارض أو ينتقد ومازال السيف مرفوعاً بوجه المطالبين بالحرية والعادلة في مجتمع ذاق ويلات العذاب منذ نكبة تأسيس الكيان السعودي

أساس الحكم لآل سعود يعتمد على كتم وتكميم الأصوات المعارضة والأصوات الإصلاحية بشتى الوسائل، ومن أهمها القتل والإعدام والإخفاء القسري

تأسس نظام حكم آل سعود على السلب والنهب وسرق مقدرات الشعوب. هدم وتدمير وتهجير، هي أساس نظام حكم آل سعود في الجزيرة العربية.

تأسس نظام حكم آل سعود على قمع الحريات وبالأخص منع حقوق المرأة واعتقال الحرائر. منذ تأسيس نظام حكم آل سعود امتلأت سجون هذا النظام بمئات الحرائر والمدافعات عن الحقوق، بالإضافة لعمليات التعذيب التي تتلقاها المعتقلات على أيدي جلاوزت هذا النظام.

منذ تأسيس نظام آل سعود وهو قائم على القتل والمجازر، لا يكاد يمر يوم على نظام آل سعود دون أن يلطخ أيديه بالدماء. نظام قائم على القتل والترهيب والتخريب والفساد

تاريخ من الإجرام وانتهاك حقوق الإنسان

تاريخ أسود من سفك للدماء وقتل الأبرياء .

تزوير آل سعود للتاريخ في ما يدعون أنه #يوم_التاسيس يأكد عقدة النقص المتجذرة لديهم في صنع تاريخ مزيف، بينما تاريخهم الحقيقي هو تاريخ مظلم يزخر بسفك الدماء وانتهاك الحقوق

منذ #يوم_التاسيس المزعوم للنظام السعودي إلى يومنا هذا تاريخ من القتل والإجرام وانتهاك لحقوق الإنسان.
لن ينعم شعبنا في الجزيرة العربية بالحرية والعدالة والأمان ما دام هذا النظام موجوداً.

شعب الجزيرة العربية شعب أصيل وحر ينتمي إلى أرضه وعشيرته وقبيلته ويفتخر بالحرمين الشريفين ولا ينتمي إلى عائلة #آل_سعود التي تسلطت على رقاب الشعب بالحديد والنار والارهاب

من نظام #آل_سعود خرج الظلم والجور، وشاع الفساد، إنه قصة نظام نشر الفكر التكفيري، وأسس التيارات الإرهابية في العالم.

يمارس ال سعود التعذيب تارة لإنتزاع اعترافات أثناء الإستجواب واستخدامها كدليل لإدانة المعتقلين وتارة أخرى كشكل من أشكال العقاب أثناء الإحتجاز.

لم يتجاوب نظام #ال__سعود مع مطالبات المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية في #ايقاف_الاعدامات والانتهاكات الحقوقية، بل أمعن في ملاحقة مئات الناشطين والمطالبين بالاصلاحات والمشاركين في المظاهرات واعتقالهم متهما اياهم بالارهاب وزعزعة الامن زورا وبهتانا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى