تقارير متفرقة

حملات هدم المساكن تتمدد في جدة وتوسع حملات التشريد لسكانها

حذرت مصادر من أن حملات هدم المساكن تتمدد في جدة وتوسع حملات التشريد لسكانها في ظل تصاعد الشكاوى من الأهالي وعدم تقديم تعويضات حكومية جادة لهم.

وفي ظل عمليات الإزالة التي أقدم عليها النظام السعودي في أحياء مدينة جدة، لأجل مشاريع التطوير المزعومة، بدأ يتفاجئ سكان الأحياء غير المشمولة في الهدم، بوصول عمليات الهدم لها والبدء في إزالتها أيضا.

وتفاجئ بعض سكان الأحياء التي لم تدخل ضمن إطار الهدم؛ بكتابات على منازلهم تنذرهم بإخلائها تمهيدًا لهدمها ليصبح كثير من سكان المدينة مشردين بالكامل.

ويتعرض أكثر من عشرين حي من أحياء جدة للجرف والهدم المستمر، من بينها حي ذهبان والعزيزية والروابي وحي السلامة وغليل وحي النزهة وغيرهم من الأحياء التي باتت أشبه بساحة حرب خلفت دمارًا واسعا.

وعلى هذا الهدم المستمر والمتعمد أصبحت الحكومة لا تخفي ما تنوي فعله، وهو مسح المدينة من الخارطة وتهجير أهلها وتشريدهم من دون تعويض أو مراعاة لتبعات هذه القرارات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى