مقالات

قناع اصلاحات نظام ال سعود

خاص لجنة الدفاع عن حقوق الانسان في الجزيرة العربية

لم يفلح قناع الإصلاحات التي أظهرها نظام آل سعود في تبديد الصورة السائدة في العالم عن همجية تلك العائلة المتسلطة ووحشيتها في التعاطي مع شعب الجزيرة العربية شيوخا ورجالا ونساء وأطفال.

ففي اليوم العالمي للمرأة نستذكر كيف قامت قوات آل سعود الهمجية باستهداف النساء ، وزيادة الاعتقالات وحالات الإخفاء القسري على خلفية حرية الرأي والتعبير، وملاحقة الناشطات العاملات في مؤسسات المجتمع المدني، بل نوّعت أيضًا من أساليب قمعها من خلال التشديد الملحوظ في العقوبات القانونية، بالإضافة إلى تهديد المطالِبات بحقوق المرأة بالسجن والتعذيب، فضلاً عن الاحتجاز التعسفي طويل الأجل دون تهم.

لا يمكن لأي صورة يبتدعها نظام آل سعود عن إصلاحات شكلية، أن تقلب الحقائق التي وثقتها المنظمات الحقوقية الدولية من اعتقال وتعذيب وحشي بشتى أنواع آلات القمع وصولا للتحرش اللفظي والجسدي والإهانة والتحقير والشتم وسوء المعاملة.

حتى حملة الإفراج عن بعض الحرائر المعتقلات من سجون النظام القمعي سيئة السمعة بمن فيهن لجين الهذلول، وسمر بدوي، ونسيمة السادة، لم تستطع تبييض صفحة آل سعود الملطخة بدماء الأبرياء من أصحاب الرأي، لا سيما انها وضعت الحرائر المفرج عنهن رهن الإقامة الجبرية ومنعتهن من السفر وفرضت عليهن مع عائلاتهن طوقا من الرعب والإرهاب الممنهج.

العديد من المنظمات الدولية ليس آخرها منظمة هيومن رايتس ووتش أكدت أن المرأة في السعودية ما تزال تواجه قيودًا تقوّض الحقوق الأساسية المكفولة لها دوليًا على الرغم من التصريحات عن تبني سياسة الانفتاح وتمكينها من ممارسة جميع حقوقها، حيث الانتهاكات ما تزال تمسّ أبسط حقوق المرأة السعودية.

بدورها صحيفة “الإندبندنت” البريطانية كشفت في مقابلةٍ مع الناشطة علياء الحويطي المقيمة حاليا في لندن أن الأخيرة تلقت تهديدات بالقتل بسبب انتقادها محمد بن سلمان الذي يمارس القمع ضد معارضيه.

وبحسب الحويطي، فإن رسائل التهديد قادمة من مركز أمني في الرياض تشرف عليه إحدى الدوائر المقربة من محمد بن سلمان.

ولعل حديث الحويطي وغيرها من ناشطات تعرضن كذلك للتهديد يعيد إلى الواجهة فرق الموت الجاهزة للإغتيال التي يحركها أل سعود للتخلص من معارضيهم كما فعلوها مع كثيرين داخل البلاد وخارجها.

اذا هي مستمرة….. سياسة القمع المفرط والتصفية والاغتيالات والتهديد والوعيد والاعتقال، أبرز ما يميز طريقة حكم آل سعود عبر تاريخهم، فهم لم يستطيعوا أو أنهم لايريدوا تغيير تلك السمة الوحشية التي ارتبطت بهم منذ تسلطهم على سدة الحكم في الجزيرة العربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى