أخباربيانات اللجنة

بيان اللجنة حول مجزرة آل سعود بحق 41 شهيداً

أصدرت لجنة الدفاع عن حقوق الإنسان في الجزيرة العربية بياناً حول المجزرة المروعة في مملكة الإعدام.

وهذا نص البيان :

مجزرة مروعة في مملكة الإعدام

أقدم سفاح الجزيرة العربية محمد بن سلمان على ارتكاب مجزرة مروعة بحق أبناء الجزيرة العربية الذين رفضوا ظلم آل سعود ورفعوا الصوت عالياً مطالبين بحقوقهم المسلوبة، وحرية الرأي والتعبير.

 ففي يوم السبت 12/3/2022 م الموافق 9/8/1443 هـ أقدم نظام آل سعود الجزار على تنفيذ حكم الإعدام بناء على أمر ملكي بحسب ما جاء في البيان الذي أصدرته وزارة الداخلية وشمل الإعدام 73 مواطناً وسبعة أشخاص من الجنسية اليمنية وشخص واحد من الجنسية السورية بحسب التالي :

  • إعدام 41 من المواطنين الأبرياء الذين شاركوا في المسيرات السلمية المطلبية الحقوقية التي خرجت في القطيف والإحساء تطالب برفع التمييز المذهبي وإطلاق سراح سجناء الرأي، والمشاركة في تقرير مصيرهم،ووقف الانتهاكات اللاإنسانية.
  • إعدام مجموعة من الإرهابين الذين قاموا بتفجير حسينية المصطفى في قرية الدالوة عام 2014 م.
  • إعدام مجموعة مما وصفهم البيان بإرهابيين وينتمون لتنظيم القاعدة أو داعش.
  • إعدام مجموعة من المتهمين بسبب ارتباطهم بالحوثيين .
  • إعدام مجموعة من المتهمين بسبب ارتكابهم قضايا جنائية .

 يسعى نظام آل سعود من خلال هذا البيان إلى الزج بمجموعة من الأسماء المرتبطة بتنظيمات إرهابية، وأسماء تتعلق بقضايا جنائية لإخفاء الحقيقة التي باتت واضحة ومعروفة وهي إخماد كل الأصوات المعارضة للنظام والمُطالبة بالإصلاح والتغيير تحت عنوان الإرهاب.

إننا نؤكد على عدم قانونية هذه المحاكمات الصورية، لإنها تفتقد إلى الشفافية والعدالة، وغياب الحقوق القانونية للمتهمين التي أقرها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدوليّ للحقوق المدنية والسياسية، فضلاً عن عدم استقلالية القضاء، وانسياقه للسلطات السياسية والأمنية.

إن لجنة الدفاع عن حقوق الإنسان في الجزيرة العربية تدين ممارسات نظام آل سعود الإرهابية من الإعدامات والاغتيالات بحق المواطنين الأبرياء، وتطالبه بالكف عن هذه المجازر الدموية والانتهاكات المستمرة، واحترام حقوق المواطنين، لأن الشعب هو الذي يمنح المشروعية للنظام.

 تطالب اللجنة المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية بإدانة ومعاقبة محمد بن سلمان ونظام آل سعود على هذه الجرائم التي تتكرر على مرآى ومسمع العالم، وعدم الرضوخ للابتزاز المالي والاقتصادي، وتقديمه للمحاكمة العادلة.

إن شعبنا في الجزيرة العربية سيواصل مسيرته ونضاله في مواجهة الظلم والاستبداد حتى نيل كامل حقوقه الشرعية والقانونية وتحقيق العدالة الإنسانية والاجتماعية.

لجنة الدفاع عن حقوق الانسان في الجزيرة العربية

13/3/2022 ميلادي الموافق 11 شعبان 1443 هجري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى