تقارير خاصة

صحيفة لوموند الفرنسية: السعودية.. مملكة الإعدام

ترجمة لجنة الدفاع عن حقوق الإنسان في الجزيرة العربية

وصفت صحيفة لوموند الفرنسية السعودية بـ “مملكة الإعدام” في هجوم عنيف للصحيفة على نظام آل سعود عقب الإعلان عن تنفيذ أكبر عملية إعدام جماعي.

وقالت الصحيفة، إن المملكة العربية السعودية عندما يتعلق الأمر بعقوبة الإعدام، توضع إلى جانب أسوأ الدول المنفذة لحكم الإعدام على وجه الأرض.

وصفت صحيفة لوموند الفرنسية السعودية بـ "مملكة الإعدام" في هجوم عنيف للصحيفة على نظام آل سعود عقب الإعلان عن تنفيذ أكبر عملية إعدام جماعي.  وقالت الصحيفة، إن المملكة العربية السعودية عندما يتعلق الأمر بعقوبة الإعدام، توضع إلى جانب أسوأ الدول المنفذة لحكم الإعدام على وجه الأرض.  وطالبت الصحيفة بالعودة لأكثر من أربعين عاماً لتجد إعداماً جماعياً مشابهاً.  ففي عام 1980 ، في ظروف مختلفة جداً، كانت السلالة الحاكمة التي نصبت نفسها وصية على الأماكن الإسلامية المقدسة قد اهتزت قبل بعد استيلاء جهيمان العتيبي على الحرم المكي. حيث تم إعدام ثلاثة وستين شخصاً.  ووفقا للصحيفة، فقد زعم البيان الصادر للإعلان عن هذا الإعدام الجماعي أن المحكوم عليهم بالإعدام تمكنوا من نيل الحقوق المعترف بها من قبل النظام القضائي السعودي. واعتبرت الصحيفة أنه يجب الشك في ذلك ، خاصة وأن الغموض في السعودية يمثل القاعدة الأساسية، كما أظهرت العشرات من الاعتقالات التعسفية منذ أن عزز محمد بن سلمان قبضته على الحكم. ولفتت إلى أنه بعد عام من وصوله إلى السلطة، تم بالفعل إعدام 43 شخصأ في يوم واحد ، بما في ذلك رجل الدين الشيعي نمر النمر.  وأكدت الصحيفة على انه بحسب البيان الرسمي للنظام السعودي، لا أحد يعرف بالضبط ما الذي اتُهم به الرجال الذين أعدموا ، “المدانون بجرائم مختلفة. بما في ذلك قتل رجال ونساء وأطفال أبرياء”. حيث اتهمت الحكومة السعودية المعدومين بالانتماء إلى “منظمات إرهابية” مثل القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية أو تمرد الحوثي اليمني.

وطالبت الصحيفة بالعودة لأكثر من أربعين عاماً لتجد إعداماً جماعياً مشابهاً.

 ففي عام 1980 ، في ظروف مختلفة جداً، كانت السلالة الحاكمة التي نصبت نفسها وصية على الأماكن الإسلامية المقدسة قد اهتزت قبل بعد استيلاء جهيمان العتيبي على الحرم المكي. حيث تم إعدام ثلاثة وستين شخصاً.

ووفقا للصحيفة، فقد زعم البيان الصادر للإعلان عن هذا الإعدام الجماعي أن المحكوم عليهم بالإعدام تمكنوا من نيل الحقوق المعترف بها من قبل النظام القضائي السعودي.

واعتبرت الصحيفة أنه يجب الشك في ذلك ، خاصة وأن الغموض في السعودية يمثل القاعدة الأساسية، كما أظهرت العشرات من الاعتقالات التعسفية منذ أن عزز محمد بن سلمان قبضته على الحكم.

ولفتت إلى أنه بعد عام من وصوله إلى السلطة، تم بالفعل إعدام 43 شخصأ في يوم واحد ، بما في ذلك رجل الدين الشيعي نمر النمر.

وأكدت الصحيفة على انه بحسب البيان الرسمي للنظام السعودي، لا أحد يعرف بالضبط ما الذي اتُهم به الرجال الذين أعدموا ، “المدانون بجرائم مختلفة. بما في ذلك قتل رجال ونساء وأطفال أبرياء”. حيث اتهمت الحكومة السعودية المعدومين بالانتماء إلى “منظمات إرهابية” مثل القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية أو تمرد الحوثي اليمني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى