أخبار

أيلون ماسك والوليد بن طلال … مشادة كلامة تفضح انتهاكات آل سعود

خلال سجال كلامي بين رجل الأعمال أيلون ماسك (مؤسس شركة سبيس إكس و شركة تسلا للسيارات الكهربائية) وبين الوليد بن طلال فضح إيلون ماسك واقع قمع حرية التعبير في السعودية

وحدث السجال على موقع التواصل الاجتماعي تويتر بعدما رفض الوليد بن طلال عرض لشراء أسهم في شركة تويتر .

وكتب الوليد بن طلال في حسابه عبر تويتر: “لا أعتقد أن العرض المقترح من جانب إيلون ماسك (54.20 دولار للسهم) يقترب من السعر الحقيقي لتويتر، بعد النمو الذي حققه”.

وتابع “بصفتي واحداً من أكبر وأطول المستثمرين مدة في تويتر، شركة المملكة القابضة وأنا أرفض هذا العرض”، حسب قوله.

في المقابل، رد إيلون ماسك على تغريدة الوليد بن طلال، قائلا: “مثير للاهتمام. (لدي) سؤالان فقط، إذا جاز لي ذلك. كم من تويتر تمتلكه المملكة بشكل مباشر وغير مباشر؟ ما هي وجهة نظر المملكة في حرية التعبير الصحفي؟”

وأثار تعليق إيلون ماسك دعما كبيرا من مغردين أبرزوا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي يمارسها آل سعود من قمع لحرية التعبير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى