أخبار

انتهاكات تطال الأسرى السياسيين بسجون النظام البحريني

أقدم مرتزقة النظام البحريني المدججين بالسلاح على اقتحام أحد مباني سجن جو سيئ الصيت، واعتدوا على مجموعة من سجناء الرأي؛ حيث أهانوهم وضربوهم دون رحمة نتيجة مطالبتهم بممارسة حقهم في إحياء طقوسهم الدينية وشعائرهم المقدسة، ومن بينها إحياء ذكرى استشهاد أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) وليالي القدر الشريفة.

 

وصدر بيان عن المجلس السياسي في ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير حول الانتهاكات الجسيمة التي يتعرض لها الأسرى السياسيين في سجون النظام البحريني.

 

وقال الائتلاف : إن هذه الممارسات البشعة تكشف مجدداً حقيقة وجه نظام آل خليفة التوحشي، وتعريه أمام الرأي العام المحلي والدولي على عكس ما يروجه إعلامه المعادي الماجن وصحفه الصفراء الرخيصة عن احترام حق السجناء وحقوق الإنسان، فالواقع الذي يحصل هو نقيض ما ينشره هذا الإعلام الفاجر؛ فسجناء الرأي الصائمون في شهر رمضان يحرمون حتى من وجبات الفطور وشرب الماء انتقاماً منهم وتشفياً.

وأكد ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير تضامنه الكامل مع كافة الأحبة المعتقلين السياسيين الصابرين والصامدين والثابتين على مواقفهم الإيمانية.

وأضاف : ونرسل لهم تحيتنا وإكبارنا لهم، ونعرب عن كامل فخرنا بعوائلهم الأبية، وندعو من خلال صرختهم وهي صرخة الصائمين، كل ضمير حي في هذا العالم إلى أن يسمعها ويعمل جاهداً على الضغط على النظام الخليفي «الفاقد للشرعية الشعبية» لوقف هذه الانتهاكات المستمرة منذ عقود من الزمان بحق أجيال شعب البحرين، ونجدد الموقف الشعبي والأممي المصر على تبييض السجون والإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين، ولا سيما الأطفال المحكومين ظلماً في سجن الحوض الجاف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى