أخبارتقارير متفرقة

الكيان الصهيوني يرفض استثمارات نظام آل سعود على خلفية انتهاكات حقوق الإنسان

خاص لجنة الدفاع عن حقوق الانسان في الجزيرة العربية

 

حتى الكيان الاسرائيلي المحتل لأرض فلسطين والذي يتفنن في انتهاك حقوق الفلسطينيين كل يوم وكل ساعة،  بات يخجل من التعامل مع نظام آل سعود بسبب السجل السيء لمحمد بن سلمان في مجال حقوق الإنسان ومسؤوليته عن اغتيال الصحفي خاشقجي في اسطنبول.

 

هذا ما تداولته الصحف الاسرائيلية ومنها صحيفة كلكست الإسرائيلية بعدم السماح باستثمار أموال سعودية في الهايتك الإسرائيلي عن طريق كوشنر حتى لا تتضرر سمعة هذا القطاع بسبب سجل بن سلمان الحقوقي الأسود.

 

الصحيفة الإسرائيلية وصفت المال الذي قد يأتي من بن سلمان بالمال السيء. فهو وريث اتهمه تقريرًا للمخابرات الأمريكية أنه مسؤول عن اعتقال ومقتل الصحفي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول عام 2018.

 

الصحيفة لفتت الى أن بن سلمان كان أمر رئيس الوزراء اللبناني بالإستقالة ثم اختطفه، وسجن النساء اللواتي يظهرن حقهن في القيادة بدون مرافق فضلا عن تسببه  بأكبر أزمة إنسانية في العالم لم يتحدث عنها أحد وهي تجويع ملايين المواطنين اليمنيين.

 

 

اذا استثمارات آل سعود في الكيان الاسرائيلي غير مرحب بها . ومع أن الكيان ونظام آل سعود وجهان لعملة واحدة فيما يخص انتهاكات حقوق الانسان وكلاهما ارتكبا أفظع الجرائم على مر التاريخ،  بيد أن حديث الكيان الإسرائيلي عن أن المال السعودي سيجلب السمعة السيئة له يشي بأن بن سلمان بات محط أنظار الجميع لكونه الرجل الأكثر فتكا بشعبه وغير شعبه والأكثر انتهاكا لحقوقه.

 

لقد تحدثت الصيحفة عن مقتل الصحفي جمال خاشقجي وهو ما أدانته العديد من المنظمات الحقوقية والتي أكدت أن مقتل الصحفي السعودي يعد إعداما خارج نطاق القضاء يتحمل نظام آل سعود مسؤوليته.

 

الاعدام خارج القانون ، واحدة من انتهاكات حقوق الإنسان الكثيرة التي ارتكبها نظام آل سعود . فأكبرعمليات الإعدام الجماعي جرت على يد هذا النظام ما أثار غضب وحفظية العالم والمنظمات الحقوقية كافة مؤكدة أنها عملية انتقام ممنهجة ضد كل من يعارضه أو يطالب بالإصلاحات والديمقراطية والعدالة.

 

فجريمة الإعدام الأخيرة التي نفذها نظام آل سعود بحق 81 شخصا من بينهم 41 شابا معتقلا من شباب الحراك السلمي في الجزيرة العربية  لقيت تنديدا عالميا واسعا حيث ظهر بن سلمان بمظهر المنتقم من معارضيه بحد السيف والاعتقال التعسفي والتعذيب الوحشي  وغيرها من الإنتهاكات التي يندى لها جبين الإنسانية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى