أخبار

دعوات حقوقية ومن أسر معتقلي الرأي لـ”ميسي” لرفض منصب سفير السياحة بالسعودية

حثت جهات حقوقية دولية وممثلين عن عائلات معتقلي الرأي في السعودية اللاعب العالمي الأرجنتيني، ليونيل ميسي، على رفض منصب سفير السياحة في المملكة العربية السعودية.

 

وكان وزير السياحة السعودي، أعلن موافقة “ميسي” على تعيينه كسفير للسياحة في المملكة بمبلع 6 ملايين يورو (26 مليون ريال).

 

وأظهرت تغريدة من هيئة السياحة السعودية، مساء الإثنين، “ميسي” مع زميله في فريق باريس سان جيرمان، لياندرو باراديس، في الخلفية، مع تعليق: “نرحب بليونيل ميسي وأصدقائه في جدة للاستمتاع بتراث جدة التاريخي وجمالها. البحر الأحمر – # ميسي_السفير_ل_السياحة_السعودية “.

 

من جهتها، كشفت منظمة “جرانت ليبرتي” لحقوق الإنسان الدولية، عن توجيهها رسالة إلى “ميسي”، نيابة عن ممثلين من عائلات معتقلي رأي في المملكة، أثناء مفاوضاته مع الجانب السعودي، في فبراير، الماضي، لحثه على رفض العرض السعودي.

 

وجاء في الرسالة: “أنت مصدر إلهام للملايين، وما تقوله وتفعله مهم حقًا. بصراحة لديك قوة هائلة، ولكن مع هذه القوة تأتي مسؤولية كبيرة”.

 

وتابعت الرسالة: “النظام السعودي يريد أن يستخدمك لغسيل سمعته. تعرض سجناء الرأي في المملكة العربية السعودية للتعذيب والاعتداء الجنسي، واحتُجزوا في الحبس الانفرادي المطول – غالبًا لشهور في كل مرة – على نطاق واسع”.

 

وأضافت الرسالة: “المدافعون عن حقوق المرأة، الدعاة الإصلاحيون، النشطاء الشيعة، المدافعون عن الديمقراطية، في الواقع أي شخص ينتقد النظام أو حتى يشكك فيه يمكن أن يتعرض للسجن لفترات طويلة وفي بعض الحالات عقوبة الإعدام”.

 

وشددت الرسالة على أنه “إذا قلت “نعم” لزيارة السعودية، فأنت في الواقع تقول نعم لجميع انتهاكات حقوق الإنسان التي تحدث اليوم في المملكة العربية السعودية الحديثة. ولكن إذا قلت “لا”، فسوف ترسل رسالة قوية بنفس القدر – وهي أن حقوق الإنسان مهمة، وأن الآداب العامة مهمة، وأن أولئك الذين يمارسون التعذيب والقتل لا يفعلون ذلك دون عقاب. يجب على العالم أن يقف في وجه أولئك الذين يدوسون على الآخرين”.

 

في عام 2019، تعرض ديفيد بيكهام لانتقادات بسبب موافقته على اللعب في مباراة استعراضية في البلاد جنبًا إلى جنب مع زميله السابق في فريق ريال مدريد زين الدين زيدان. وانتقدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، التي يعتبر بيكهام سفيرًا للنوايا الحسنة لها، السعودية بسبب حربها في اليمن وقالت إن هجمات القصف كانت كارثية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى