أخبار

العفو الدولية تحذر من تفشي مرض السل في سجن جو البحريني

قالت منظمة العفو الدولية بأن السلطات الخليفية تتصرف مع السجناء السياسيين المصابين بمرض السل الرئوي “ بالإهمال الجسيم”.

وفي سلسلة تغريدات على حسابها اليوم الخميس ٢ يونيو لفتت العفو الدولية إلى تأكيد الأطباء بعد الفحص، عن إصابة السجين السياسي حسن عبد الله بالسل. إلا أن السلطات أعادته إلى السجن العام بعد يومين من إبلاغ الطبيب لعائلته بإصابته.

وفي سياق متصل رفضت إدارة سجن جو إجراء فحوصات للسجين سيد نزار الوداعي، رغم وجود أعراض ذات علاقة بعد مخالطته فترة طويلة للسجين السابق والمصاب أحمد جابر. كما أشارت المنظمة إلى أن السلطات تحتجز سيد نزار الذي يقضي حكما بأكثر من ١٠ سنوات انتقاما من نشاط زوج أخته السيد أحمد الوداعي.

المنظمة ختمت تعليقها بوصف إجراءات السلطات الخليفية ب”اللامبالاة”، مؤكدة بأن تلك “ القسوة ضد السجناء السياسيين لا مبرر لها تجاه احتياجاتهم الطبية”. ونوهت العفو الدولية إلى متابعتهم لملف الاهمال الطبي الممنهج في سجون آل خليفة منذ العام ٢٠١٨، مذكرين بتقرير مفصل عن نماذج لحالات كانت تتعرض للإهمال الصحي في السجون.

يُذكر أن ثلاث حالات إصابة بمرض السل الرئوي تم تأكيدها بين السجناء السياسيين، فيما يطلق العوائل والسجناء نداءات الاستغاثة محذرين من مغبة انتشار هذه الأمراض المميتة في بيئة السجون الخليفية، التي يعيش فيها السجناء ظروف سيئة للغاية تسببت باستشهاد البعض وبانتكاسات خطيرة لدى البعض الآخر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى