أخبار

اللجنة الإسلامية لحقوق الإنسان تطلق حملةً لدعم إرساء الديمقراطية بالبحرين

أطلقت اللجنة الإسلامية لحقوق الإنسان، عبر موقعها الإلكتروني، حملةً لدعم إرساء الديمقراطية والحريات في البحرين.

وسلطت اللجنة في حملتها الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان والعنصرية والطائفية التي تحدث في البحرين منذ عام 2006، وسياسة القمع الذي تمارسه السلطات ضد المعارضين لمطالبتهم بالديمقراطية في البلاد.

وقالت إن السلطات تستخدم العنف والتعذيب ضد النشطاء البحرينيين المؤيدين للديمقراطية، وتقوم بتجريد الجنسية من شخصيات المعارضة، وتستخدم عناصر المرتزقة لقمع أي حركةٍ شعبية تنتقد الحكومة.

ودعت اللجنة في حملتها إلى تعبئة النشطاء من جميع أنحاء العالم للتحدث علانية ضد الفظائع التي ترتكبها سلطات البحرين، وتحميل الحكومة المسؤولية عن انتهاك حقوق مواطنيها.

ولفتت اللجنة إلى أنها سبق وأثارت مع المقرر الخاص للأمم المتحدة قضية استخدام التعذيب ضد النشطاء البحرينيين، وطالبت بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين، ومن بينهم الأكاديمي الدكتور عبد الجليل السنكيس.

وشددت اللجنة على معارضتها استمرار استخدام الدولة البحرينية سياسة الحرمان من الجنسية كوسيلةٍ لمعاقبة الشخصيات المعارضة، وأشارت إلى جرائم المحاكمات الجماعية وغير العادلة في البلاد، وانتشار شكاوى التعذيب داخل السجون، وتفشي الإفلات من العقاب، ومواجهة زعماء المعارضة أحكامًا طويلة بالسجن، والحكم على العديد منهم بعقوبة الإعدام، فضلًا عن حظر وسائل الإعلام المستقلة منذ عام 2017.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى