أخبار

منظمة حقوقية تكذب ادعاء نظام ال سعود التعاون مع الهيئات الأممية

كذبت المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان ادعاء النظام السعودي التعاون مع الهيئات الأممية وخاصة مجلس حقوق الإنسان في ظل تجاهل المملكة توصيات المقررين الخاصين وطلبات الزيارة.

وقبل يومين ادعى مندوب نظام آل سعود في جنيف عبد العزيز الواصل أن بلاده ماضية في دعم ومساندة حقوق الإنسان.

وخلال مناقشة تحديث المفوضة السامية السنوي لحقوق الإنسان، تحت البند الثاني من أعمال الدورة 50 لمجلس حقوق الإنسان في 15 يوينو 2022، أشارت مندوب نظام ال سعود إلى أهمية ما وصفته بالتعاون والحوار لضمان مبادئ الأمم المتحدة.

وجاءت كلمة النظام السعودي في ظل استمرار انتهاكها لحقوق الإنسان على مستوى واسع في الداخل، خاصة في انتهاكها للقوانين والمواثيق الدولية التي صادقت عليها وأبرزها اتفاقية مناهضة التعذيب، واتفاقية حقوق الطفل.

وأكدت المنظمة الأوروبية السعودية أن ادعاء نظام ال سعود التعاون مع الهيئات الأممية، وخاصة مجلس حقوق الإنسان غير واقعي، حيث أنها تستخدم هذه الآليات في الترويج السياسي دون تحسين أوضاع حقوق الإنسان في الواقع.

وإلى جانب استمرار تجاهلها لطلبات زيارة المقررين الخاصين، من بينهم مقرر التعذيب والفريق العامل المعني بالاعتقال التعسفي، تعمد نظام ال سعود إلى الرد على الرسائل والشكاوى التي تصلها بمعلومات مضللة وغير واقعية.

إضافة إلى ذلك فإنها لم تكترث بمطالب خبراء الأمم المتحدة المتكررة ومن بين ذلك دعوات إلى وقف أحكام إعدام بحسب المنظمة الحقوقية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى