أخبار

بريطانيان يقدمان أدلة تعرضهما للتعذيب في سجون الإمارات

قدم بريطانيان كانا قد اعتُقلا في الإمارات أدلة أمام لجنة تابعة للأمم المتحدة بشأن التعذيب، وقال أحدهما إنه خضع لحبس انفرادي في حين قال الآخر إنه تعرض للتعذيب بالصدمات الكهربائية.

وأدلى ماثيو هيدجز وعلي عيسى أحمد بشهادتيهما أمام لجنة مقرها جنيف يوم الثلاثاء في مثال علني نادر لمزاعم التعذيب ضد الإمارات. وتعكف اللجنة أيضا على مراجعة سجلات دول أخرى.

وفي شهادته أمام اللجنة، قال هيدجز الأكاديمي الذي زار الإمارات في رحلة بحثية في عام 2018 وواجه تمهما بالتجسس: “لقد احتُجزت في حبس انفرادي قرابة سبعة أشهر في غرفة لا توجد بها نوافذ ولا سرير مع حرمان من التواصل مع العالم الخارجي وكنت عرضة لأهواء المحققين”.

من جهته قال “علي عيسى أحمد” إنه تعرض للتعذيب بهراوة “لارتدائه قميصا يشير إلى دولة قطر” أثناء زيارته للإمارات في عطلة لمشاهدة بطولة لكرة القدم في عام 2019 – إبان التوتر الدبلوماسي بين الجارتين.

وأضاف: “فقدت سنتي الأمامية ولا تزال الآثار (الضرب بالهراوة) على جسدي”.

وقال إنه احتُجز قرابة أربعة أسابيع واتُهم بإضاعة وقت الشرطة وإلحاق الأذى بنفسه. وينفي الرجلان ارتكاب أي مخالفات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى