أخبار

استمرار التهجير القسري في محافظة جدة

تواصلُ لجنةُ الأحياء العشوائية بمحافظة جدة أعمالها وفق الخطة التنفيذية والجدول الزمني المقرر، وبلغَ مجموع الأحياء المزالة التي يجري إزالتها 28 من أصل 32 حيّاً.

 

وأَكَّدَتِ اللجنةُ استمرار أعمال الإزالة في 8 أحياء، مشيرة إلى أنها ستستكملُ أعمالَ الإشعارات وفصل الخدمات وصولاً لمرحلة الإزالة الكاملة للأحياء المتبقية وفقًا لخطتها التنفيذية المعدلة والمعلنة سابقًا وتشملُ: المنتزهات، وقويزة، والعدل والفضل، أم السلم، وكيلو 14 الشمالي.

 

 يستخدم نظام آل سعود، أسلوب الترهيب، والتهجير القسري، وإجبار أهالي مدينة جدة القديمة، التنازل عن اراضيهم بحجة التطوير والتنمية.

 

كما ان الأحياء التي تعرضت للهدم من بني مالك، والورود، ومشرفة، والجامعة، والروابي، والعزيزية، والرحاب، والربوة تعتبر تراثية، ويجب الحفاظ عليها كتراث حضاري، وليس هدمها لإقامة مشاريع استثمارية للأجانب والصهاينة، حيث أن تهجير السكان وعدم إعطائهم مهلة لإيجاد بدائل للسكن عوضًا عن بيوتهم التي تعرضت للإزالة يعتبر عمل غير قانوني.

 

كما يعرف القانون الدولي التهجير القسري بأنه “إخلاء غير قانوني لمجموعة من الأفراد والسكان من الأرض التي يقيمون عليها”، وهو يندرج ضمن جرائم الحرب وجرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية.

 

ويعتبر تهجير الأهالي من منازلهم قسرا، لصالح أصحاب المشاريع الاستثمارية، هي عملية فساد سياسي و مالي خطيرة جدا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى