تقارير متفرقة

معاملة السلطات البحرينية السيئة للسجناء في ظل جائحة كورونا

أصدرت منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الانسان، تقرير بعنوان: ” معاملة السجناء في البحرين في ظل جائحة كورونا” بمناسبة اليوم العالمي لنيلسون مانديلا، والذي يصادف يوم 18 تموز/يوليو، الذي يسلّط الضوء على معاملة السلطات البحرينية للسجناء في مؤسسة الإصلاح والتأهيل (سجن جو المركزيّ) في ظل جائحة كورونا، بالإضافة للمخالفات التي وقعت وأدّت إلى إخلال البحرين بالتزاماتها الدولية ولا سيّما الإخلال بقواعد الأمم المتحدة النموذجية الدنيا والتي تعرف أيّضا بقواعد نيلسون مانديلا.

 

يعرض هذا التقرير معظم أسماء المصابين بموجتَي انتشار الفيروس لعام 2021، بعد  امتناع وزارة الداخلية البحرينية عن اعلان جميع أسماء المصابين بفيروس كورونا، كما يوثّق هذا التقرير تاريخ انتشار فيروس كورونا في سجن جو المركزي واستغلال السلطات التدابير الوقائية المتخذة لممارسة سياسة  التضييق على السجناء و خاصةً سجناء الرأي منهم. فتمّ رصد عدة انتهاكات أبرزها:

 

  • التمييز بين السجناء السياسيين والسجناء الاخرين.
  • الاكتظاظ الشديد حيث أن مساحة الزنازين لا تطابق الحد الأدنى من المعايير الدولية للمساحة الأرضية لكل سجين.
  • الضعف في معايير النظافة داخل السجن والامتناع عن توفير الكمامات و المعقمات للسجناء.
  • الاخلال بجودة الطعام و تأخير الوجبات في بعض الفترات.
  • الإهمال الطبيّ الذي أدّى الى وفاة سجينين داخل السجن خلال عام 2021، بالإضافة الى الامتناع عن تأمين العلاج لمصابي كورونا ومنع بعض السجناء عن زيارة الطبيب.
  • منع الزيارات العائلية كتدبير وقائي، وأحياناً منع بعض السجناء من الاتّصال بذويهم من ضمن سلسلة سياسة التضييق عليهم.

 

في النهاية، خلص التقرير الى تقديم بعض التوصيات لحكومة البحرين أبرزها، توفير التدريب للموظفين والحراس عن كيفية التعامل مع السجناء خلال فترات انتشار الأوبئة في السجون، ووجوب وضع خطة عمل لمعالجة مشكلة اكتظاظ السجون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى