تقارير اللجنة

تعذيب معتقلي الرأي في سجون آل سعود

لا زال نظام آل سعود المستبد، يستخدم كافة أنواع التعذيب الجسدي والنفسي، بحق المتهمين ظٌلماً، ومعتقلي الرأي، بدءاً من الضرب المبرح، حروق السجائر، الصدمات الكهربائية، التعليق باليدين والقدمين، الحرمان من النوم، الحقن بمواد مشلة، تقييد اليدين وتعصيب الأعين داخل الزنزانة، استخدام الحبس الإنفرادي المطول، وصولاً للإعتداء الجنسي، ويتعرضوا  لهذه الأنواع من التعذيب،لانتزاع إعترافات تودي بمعتقلي الرأي إلى أحكام جائرة ومنها الإعدام.

 

حيث أصدرت النيابة العامة السعودية، بياناً تضمن فيه ان: “الإيذاء هو كل شكل من أشكال الإستغلال، أو إساءة المعاملة الجسدية أو النفسية أو الجنسية، أو التهديد به، يرتكبه شخص اتجاه شخص آخر، متجاوزاً بذلك حدود ما له من ولاية عليه او سلطة أو مسؤولية أو بسبب ما يربطهما من علاقة أسرية أو علاقة إعالة أو كفالة أو وصاية أو تبعية معيشية.

 

 

تحاول السعودية من خلال البيان،  تبرئة نفسها من التُهم الدولية الموجهة إليها، وخصوصاً التقرير الذي أصدرته مؤخراً، الولايات المتحدة الأميريكية ، والذي احتلت السعودية المستوى الثاني بالإتجار بالبشر.

 

فكما نعلم، أن السعودية من الدول الموقعة على اتفاقية عام 1987 لمناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة اللاانسانية أو المهينة،حيث تنتهج سياسة القمع الوحشي، والإنتهاكات الجسيمة، والتعذيب بكافة أنواعه، وبذلك تخرق القوانين والمعاهدات الدولية من دون حسيب ولا رقيب، فسجل آل  سعود الأسود حافل بانتهاك حقوق الإنسان.

 

فيعتبر تعذيب السجناء غير قانوني بموجب القانون، ويجب على الضباط المسؤولون أن يتحملوا المسؤولية الجنائية الكاملة، عن الإساءة والمعاملة المهينة واللااخلاقية للمعتقلين.

 

https://twitter.com/bip_ksa/status/1549408811777232901?s=20&t=hDw-C2MfTEiEidbCHt9pjg

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى