مقالات

هدفنا جعل السعودية من أكثر البلدان إنتهاكاً على الكوكب

وسط تصاعد الأزمات الإقتصادية العالمية، أعلن محمد بن سلمان، عن مشروع نيوم “ذا لاين”، وهو أحد المشاريع فـي رؤية 2030، كما وصفه، وقال إن: “ذا لاين” تعد تأكيدا على التزامنا الراسخ بتقديم مشروع إلى العالم أجمع، هذه التصاميم الاستثنائية توضح الهيكل الداخلي للمدينة متعددة الطبقات وتعالج إشكاليات المدن الأفقية التقليدية المنبسطة”.

هذا الإعلان الذي أثار ضجة كبيرة وبلبلة في الشارع السعودي، بعدما وصل إلى الحضيض في ظل تولي بن سلمان الحكم، خلال هذه المدة، ازدادت نسبة البطالة، وارتفعت نسبة الضرائب، وانتشار ظاهرة  التسول، وأصبح المواطن السعودي محروماً من حقه الطبيعي، ناهيك عن الإنتهاكات المستمرة، والقمع الوحشي على حرية التعبير، والإعتقالات التعسفية، من قبل سلطات نظام آل سعود، وبالرغم من هذا الإرتفاع المخيف، تنفق السعودية أموالاً هائلة على مشاريع وهمية.

كما أن الشعب السعودي طالب مراراً وتكراراً، بتحسين ظروف الحياة في المدن والأحياء، قبل أن يرمي مليارات الدولارات في مشروع خيالي جديد.

ويبلغ حجم استثمارات مشروع “نيوم” في المرحلة الأولى قد يصل إلى 1.2 ترليون ريال حتى عام 2030، وأضاف بن سلمان أن الدعم الحكومي في “نيوم”، سيكون بقيمة 200 إلى 300 مليار ريال، مشيرا إلى أن الدعم الحكومي يختلف عن استثمار الصندوق الذي سيبلغ نحو 500 مليار ريال.

وأكد بن سلمان على أن الأهداف كبيرة لجعل السعودية، من بين أكبر 3 أسواق أسهم على الكوكب، بينما فعلياً تحتل السعودية المرتبة الأولى عالمياً، بإنتهاك حقوق الإنسان، وخرق القوانين والمعاهدات الدولية،  لذلك يجب عليه أن يُبيض سجله الأسود، بدلاً من السعي وراء المشاريع الوهمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى