أخبارتقارير خاصة

يبقى المواطن رهن السيول الجارفة في السعودية

شهدت السعودية هطول أمطار غزيرة في عدة محافظات ومنها: الباحة وضواحيها، منطقة نجران، منطقة جازان، محافظة الطائف، وسالت على إثرها عدد من الأودية والشعاب، مما أدى إلى تضرر، وغرق عدد من المركبات وسقوط أشجار وانهيارات في عدد من المنازل في بعض أحياء المنطقة.

حيث أظهرت الأمطار عيوباً جلية في الطرقات، جراء عدم القدرة على تصريف المياه، ففي الوقت الذي تصرف فيه الاموال الطائلة على المشاريع السياحية، يتم الإغفال من قبل السلطة عن تحديد ميزانية لأعمال الصيانة، وأهمالها قد ينتج كوارث حقيقية للشعب.

و أطلق الشعب السعودي، مناشدات  لمواجهة الأضرار التي سببتها الأمطار الغزيرة في العديد من المناطق المُهملة، إلاّ أن الكثيرمن الطرقات، يشهد تدهوراً بسبب رداءة أعمال الصيانة من قبل بعض المقاولين، وهو ما يستدعي تقصي أوضاعها بشكل دائم، ووضع الحلول اللازمة والسريعة من قبل السلطة.

كما أصدرت إدارة المرور السعودية على أن أي شخص يقوم  بعبور الأودية والشعاب أثناء جريانها، يعد مخالفة مرورية تصل لـ 10 آلاف ريال سعودي.

فيبقى المواطنون رهن السيول الجارفة والأمطار الغزيرة، إلى حين إلتفات السلطة إلى هذه المناطق وإعادة تأهيل بنيتها التحتية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى