أخبار

موجة غضب سعودية من قرار تمكين المنشآت لكفاءات خارجية

استنكر ناشطون سعوديون ما صدرعن السلطات السعودية من تعميم عن ” تمكين المنِشآت من إستقدام الكفاءات العراقية”.

وعبر الناشطون بموجة من الغضب على مواقع التواصل الإجتماعي عن إستيائهم من تهميش ذوي الكفاءات السعوديين وحملة الشهادات الجامعية في مختلف المجالات والمهن الطبية والقانونية والإدارية، وإستبدالهم بكفاءات عراقية، وذلك في ظل ما يعانيه الشباب السعودي من بطالة.

وكشفت دراسة بحثية عن إرتفاع معدات البطالة بشكل كبير في السعودية خلال السنوات الماضية، وأوضحت أن مليون سعودي من ذوي الشهادات الجامعية وخاصة الشباب هم خارج سوق العمل.

وتجدر الإشارة أن إرتفاع معدات البطالة يعني تردي المستوى المعيشي للشباب السعودي، فالخريج السعودي مع كفاءته ومؤهلاته لا يسعه سوى تقديم الطرود وخدمات جانبية تجنباً للوقوع في الفقر.

وطالب الناشطون النظام السعودي بخلق فرص عمل وإعطاء الشباب السعودي حقه في ممارسة مهنة وعمل ضمن كفاءاته ومؤهلاته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى