أخبارحقوق المرأة

هروب النساء من نظام آل سعود خوفاً على حياتهم

ذكرت  صحيفة “ذا سيدني مورنينغ هيرالد” أنه في الفترة بين منتصف عام 2017 و 2022، تقدمت 86 إمرأة من المملكة العربية السعودية، بطلب للحصول على الحماية الدائمة في استراليا، وحصلت 75 منهن على تأشيرة حماية دائمة، حسبما أفادت وزارة الشؤون الداخلية للصحيفة.

 

تواجه النساء السعوديات التمييز المنهجي ، فسعى الكثير منهن بطلب اللجوء إلى استراليا،هرباً من سياسة النظام القمعي، الذي يمارسه النظام المستبد عليهم، ومنهم: الصحافيات، الناشطات الحقوقيات وغيرهم…. كما يتعرضوا لخوف شديد من ترحيلهم  إلى بلدهم، في حال عدم قبول طلب اللجوء، لمعرفتهم بأنهم سوف يستهدفون يوماً ما، من قبل النظام حتى ولو كانوا خارج بلادهم.

 

كما كشفت  الصحيفة تفاصيل جديدة، عن حادثة وفاة الشقيقتين السعوديتين، إسراء عبد الله الصهلي، وأختها أمل الصهلي اللتان توفتا في شقتهما في أستراليا منذ ثلاثة أشهر، وان الشقيقة الكبرى التي تدعى إسراء، أودعت في عام 2018، طلب حماية من العنف، لكن تم سحبه ورفضه، كانتا لا تفتحان الباب لمن يطرق عليهما، على ما يبدو انهما كانتا خائفتان من شيئ ما، ونادراً ما كانتا تغادران شقتهما.

 

وأكدت المفتشة “كلوديا ألكروفت” من شرطة سيدني: “لم يكن هناك ما يشير، إلى أنهما مشتبه بهما في أي قضية”.

 

إن العنف ضد النساء السعوديات من قبل نظام آل سعود، هو أحد أكثر انتهاكات حقوق الإنسان، لما له  من آثار جسدية ونفسية، قد تنتهي بفقدانها لحياتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى