تقارير متفرقة

بن سلمان …. السجن لابن عمه لمدة 17 عاماً

عندما يصبح القضاء وسيلة سياسية بيد بن سلمان لتصفية المعارضين والمنافسين، تعم الفوضى وتغيب العدالة، ويفقد المواطنون ثقتهم بكل الاحكام الصادرة من القضاء، وخصوصا المحكمة الجزائية المتخصصة التي عرفت باحكامها الجائرة في حق اصحاب الرأي والتعبير.

نقلت منظمة الديمقراطية للعالم العربي، خبر صدور الحكم بحق أحد افراد اسرة ال سعود، وهو تركي بن عبد الله، الذي تولى امارة مدينة الرياض بالسجن 17 سنة، بسبب فساده في مشروع مترو الرياض، وهذا ما كانت اللجنة تؤكد عليه في هيمنة اسرة آل سعود، على كل مقدرات البلاد وخيراتها، وهدرهم لثرواتها، وتضييعهم لحقوق أبناء الوطن، وفشل برامجهم وتحميل تبعات ذلك على المواطنين من البطالة والغلاء وفرض الضرائب كما يفعل ابن سلمان .

رغم كل ذلك يبقى إننا نقف مع حقوق المتهمين، في محاكمة عادلة وشفافة وحقهم في الدفاع عن أنفسهم وتوكيل محامي .

علماً أن تركي بن عبدالله، تم اعتقاله ضمن حملة الاعتقالات الواسعة التي شملت أعداداً من أفراد أسرة آل سعود التي يشوبها المنحى السياسي وتصفية المعارضين والمنافسين في عام2017.

 

ولم تتمكن عائلة تركي من زيارته إلاَ مرة واحدة فقط، عندما تدهورت حالته الصحية في فبراير الماضي، ومنذ ذلك الوقت لم تعرف العائلة عنه شيئاً، ويسودها القلق من الغموض حول حالته الصحية ومكان احتجازه، خاصة بعد مقتل مساعده نتيجة التعذيب الوحشي من قبل النظام.

يشار إلى أن بن سلمان اعتقل ثلاثة من أبناء عمومته، ومن بينهم متعب بن عبد الله، رئيس الحرس الوطني، وفيصل بن عبد الله، وهو رئيس سابق لهيئة الهلال الأحمر السعودي، بالإضافة إلى مشعل بن عبد الله، المحافظ السابق لمحافظة مكة المكرمة، ولكنه أطلق سراحهم لاحقاً، وأبقى على تركي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى