تقارير خاصة

هدد جدة يتصدر تويتر داخل الجزيرة العربية

تتواصل ردود الفعل المستنكرة لعمليات الهدم في مدينة جدة التي تقوم بها سلطات نظام آل سعود ، وأدت إلى تهجير أكثر من نصف مليون نسمة من منازلهم من دون تعويضهم أو بتعويض هزيل لا يأمن أجار مسكن لمدة عام واحد فقط، هذا بالنسبة للمواطنين أما المقيمين الذين امتلكوا منازلهم قبل عقود فلن يحصلوا على ريال واحد وفق ما أعلنت سلطات نظام آل سعود.

 

 

هاشتاغ #هدد_جدة تصدر منصة التواصل الاجتماعي في الجزيرة العربية بشكل غير مسبوق ولايزال يلاقي تفاعلا واسعا لاسيما بعدما أجرت الإذاعة الوطنية العامة الأمريكية NPR تحقيقيا حول هذا الموضوع في جدة رغم المخاوف من التعرض للانتهاكات الحقوقية والاعتقال بحسب ما ورد في مضمون التحقيق.

 

 

وفور نشر التحقيق على موقع الإذاعة الوطنية العامة الأمريكية تفاعل الكثير من المواطنين وغردوا ينشرون  ماجاء في التحقيق من وثائق ومعلومات وحقائق .

 

 

 

 

 

الإذاعة الوطنية العامة  قالت” لدينا اليوم قصة عن قضية محلية تكشف شيئًا عن كيفية عمل نظام آل سعود. في ثاني أكبر مدينة ، جدة ، يتم هدم الأحياء القديمة لإفساح المجال للمباني الشاهقة الفاخرة وأماكن الترفيه. إنه جزء من خطة ولي العهد محمد بن سلمان البالغة 20 مليار دولار لجذب السياحة والأثرياء الأجانب، وسيتم تهجير مئات الآلاف من الأشخاص.

 

 

 

 

يفيد المواطنون من جدة أنه بعد أربع وعشرين ساعة من تلقي إشعار الإخلاء ، انقطعت خدمات الكهرباء والمياه. حيث نامت بعض العائلات في الخارج لعدة أيام قبل أن يتمكنوا من معرفة إلى أين يذهبون بعد ذلك.

 

 

وهنا بعض من يوثق الذكريات الحميمة وهي تمتزج بالدموع

 

 

معظم المواطنين المتضررين اعتبروا ان ما يحصل هو جريمة بكل معنى الكلمة بحق أهالي جدة

 

 

 

منظمة العفو الدولية اعتبرت عمليات الهدم في جدة بأنها محاولة من نظام آل سعود لبناء صورة جديدة له على ظهور المواطنين والمقيمين وانتهاك حقوقهم

 

 

دانا أحمد ، الباحثة في شؤون الجزيرة العربية في منظمة العفو الدولية ، قالت إن كل هذا يتماشى مع نهج ولي العهد من أعلى إلى أسفل للإصلاح بأي ثمن يتكبده الناس.

 

 

اللافت أن سلطات آل سعود لم تخطر المواطنين في جدة بالهدم ولم تعطهم الوقت الكافي لتدبير أمورهم ، على الرغم من أن النظام كان يخطط قبل أشهر لتلك العمليات تحت عنوان رؤية 2030 لمحمد بن سلمان. 

 

 

فيما أكد حقوقيون أن عمليات الهدم التي أمر بها محمد بن سلمان تأتي في إطار مسلسل الانتهاكات المتواصلة لحقوق المواطنين ، وتعتبر أكبر عملية تهجير وتغيير ديمغرافي في ثاني اكبر مدينة في الجزيرة العربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى