تقارير متفرقة

الإمارات: سجلُ انتهاكاتٍ مروعٍ ينافسُ التقدم العمراني والتكنولوجي

رغم التطور العمراني والتقدم التكنولوجي الذي باتت عليه الامارات العربية المتحدة غير أن سجلها الحافل بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان يأخذ منحى تصاعدياً خطيراً.

دراسة أوروبية أفادت أن دولة الإمارات تمتلك سجلاً مروعاً في انتهاك حقوق الإنسان، منتقدة التزام زعماء العالم الصمت إزاء سياسات أبوظبي والتواطؤ مع سياساتها في الاستثمار في استراتيجية “القوة الناعمة”.

وقالت الدراسة التي أعدتها لورا شورتن وهي مستشارة وباحثة إيرلندية في مجال حقوق الإنسان مقيمة في هولندا، إن الإمارات تستثمر في استراتيجية القوة الناعمة لإظهار صورتها زوراً على أنها تقدمية ومتسامحة وتحترم الحقوق.

وذكرت الدراسة أن من الواضح انتهاك حرية التعبير وحقوق الخصوصية من خلال عمليات المراقبة الجماعية غير القانونية، وكذلك من خلال استخدام السجن التعسفي والهجمات الدولية غير القانونية وإساءة معاملة المحتجزين.

كما أشارت إلى تعرض النساء في الإمارات للتمييز الصارخ في القوانين والممارسات الإماراتية، والتي يجب أن تتناولها منظمات مثل الأمم المتحدة.

وخلصت الدراسة إلى أن قادة العالم يواصلون الانخراط في العلاقات الدبلوماسية والصفقات التجارية مع الإمارات على الرغم من تجاهل أبوظبي التام لحقوق الإنسان واعتمادها على التعذيب وسوء المعاملة لترسيخ نظامها القمعي.

(السجن التعسفي للمدافعين عن حقوق الإنسان)

يُظهر السجن التعسفي للمدافعين البارزين عن حقوق الإنسان عدم تسامح الإمارات الصارم مع المعارضة السياسية وحرية التعبير.

يصادف يوليو 2022 الذكرى السنوية العاشرة للاعتقال والاحتجاز التعسفي للإمارات 94. هذه مجموعة من المدافعين عن حقوق الإنسان، والمحامين، والقضاة، والمدرسين، والأكاديميين، والطلاب يتظاهرون بشكل سلمي من أجل الإصلاح السياسي في الإمارات.

أدانت الإمارات ظلماً 94 ناشطا بتهمة “التخطيط لانقلاب ضد الحكومة”. ونتيجة لذلك، تعرضوا للاختفاء القسري والتعذيب والسجن غير القانوني.

وتقوم دولة الإمارات بشكل منهجي بقمع وتدين الشخصيات الناقدة والمستقلة التي تدافع عن حقوق الإنسان على الإنترنت وخارجها.

وتسجن السلطات الإماراتية تعسفيا كل من المدافعين عن حقوق الإنسان الدكتور محمد الركن وأحمد منصور.

والركن ناشط سلمي في مجال حقوق الإنسان يسعى إلى الحد الأدنى من الإصلاحات الديمقراطية.

ولم تُفرج السلطات الإماراتية حتى الآن عن الركن رغم إنهاء عقوبته البالغة عشر سنوات في 17 يوليو 2022.

كما تواصل الإمارات احتجاز المعتقلين بعد انتهاء مدة عقوبتهم بموجب قانون “استشارات مكافحة التطرف”، فيما لا يمكن الطعن في هذا القانون.

نشرت وسائل الإعلام الإقليمية رسالة منصور التي توضح بالتفصيل الانتهاكات التي كان يواجهها في السجن.

في رسالته في السجن، يسلط منصور الضوء على الافتقار إلى حقوق الإجراءات القانونية الواجبة والوصول إلى محاكمة عادلة.

علاوة على ذلك، احتجزت الإمارات منصور في الحبس الانفرادي منذ سجنه منذ مارس 2017.

أفادت هيومن رايتس ووتش كيف ردت السلطات الإماراتية على نشر الرسالة. وهكذا نقلت السلطات منصور إلى زنزانة أكثر عزلة وحرمت منه الرعاية الطبية الحرجة.

ولا يزال منصور يحتجز بمعزل عن العالم الخارجي دون الاحتياجات الأساسية مثل السرير والفراش.

(مراقبة جماعية في الإمارات)

تواصل الإمارات استخدام أحدث تقنيات التجسس والمراقبة الجماعية على مواطنيها، منتهكة العديد من قوانين حقوق الإنسان المتعلقة بحرية التعبير والخصوصية.

علاوة على ذلك، تنشر الإمارات قدرات المراقبة الخاصة بها في وضع عدم الاتصال من خلال التعرف الشامل على الوجه في الأماكن العامة.

بالإضافة إلى ذلك، أظهرت التقارير الإخبارية كيف تستغل السلطات الإماراتية برامج التجسس الإسرائيلية للوصول إلى الصحفيين والنشطاء والاتصالات الخاصة لقادة العالم والرسائل المشفرة.

(انخراط في حروب خارجية)

تلعب الإمارات دوراً بارزاً في الحروب التي تحدث خارج حدودها، كتلك التي تحدث في الشرق الأوسط.

إذ نفذ التحالف بقيادة نظام آل سعود والإمارات عمليات عسكرية شنيعة في اليمن. وقد أدى ذلك إلى إلحاق ضرر مروع بالمدنيين وانتهاكات دولية جسيمة لحقوق الإنسان وحقوق الإنسان.

منذ عام 2019 ، قلصت الإمارات بشكل كبير من وجودها العسكري في اليمن. ومع ذلك قامت أبوظبي ببناء جيش كبير من القوات المحلية وتواصل تأجيج الصراع.

ثانياً، قتلت السلطات الإماراتية مدنيين في غارات جوية وطائرات مسيرة غير مشروعة في ليبيا بينما كانت تزود القوات الليبية بالأسلحة والذخيرة.

ثالثًا، في يناير 2022، وقعت الإمارات وإسرائيل اتفاقية تجارة حرة بمليارات الدولارات. تستهدف الصفقة أكثر من 10 مليارات دولار في التجارة الثنائية السنوية على مدى السنوات الخمس المقبلة. مما يجعلها أهم اتفاقية تجارية بين إسرائيل وأي دولة عربية.

أعرب الكثيرون عن غضبهم الشديد من دعم الإمارات للتطهير العرقي الإسرائيلي للفلسطينيين. تواصل إسرائيل تحدي القانون الدولي ، والانخراط في غارات جوية متهورة، وارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ضد الفلسطينيين.

تستهدف إسرائيل عمدًا المنشآت الطبية والمدارس ونشطاء حقوق الإنسان بينما تفرض حصارًا غير قانوني على قطاع غزة.

في عام 2020، منعت السلطات الشاعرة والباحثة والدبلوماسية الإماراتية ظبية خميس من مغادرة مطار دبي الدولي في طريقها إلى القاهرة.

تم فرض حظر السفر بسبب معارضتها لصفقة التطبيع الإماراتية مع إسرائيل.  عوقبت خميس لممارستها حريتها في التعبير ، وهي حرية مقيدة بشكل صارم في الإمارات العربية المتحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى