تقارير اللجنة

نظام آل سعود ينفذ مطلب الصهاينة ويعتقل أكثر من 60 مقاوما ً من حماس

إلى الواجهة مجدداً تعود قضية المعتقلين الفلسطينيين( أعضاء حركة حماس) لدى نظام آل سعود بعدما أفصح رئيس حركة “حماس” الفلسطينية بالخارج خالد مشعل أن نظام آل سعود يعتقل أكثر من 60 شخصًا من أعضاء حركة حماس في سجونه، وأضاف أنهم يتعرضون لتعذيب بشع.

وهو ما يؤشر إلى أن نظام آل سعود اختار أن يكون في الجانب الآخر، أي من سرب المطبعين مع الكيان الصهيوني وأنها هي من أعطت كل من نظام البحرين والامارات الضوء الأخضر للتطبيع الكامل مع اسرائيل كمقدمة للتطبيع الخليجي، ثم يذهب محمد بن سلمان لإتمام الصفقة والتوقيع رسميا  وبشكل علني مع الكيان على تطبيع كامل .

 

(نظام الرياض ينفذ مطالب تل أبيب)

إن تنفيذ مطالب الكيان الصهيوني باعتقال قادة وأعضاء حماس يقيمون في الجزيرة العربية تم الاستجابة له من دون التفكير حتى بمآلات الأمر على القضية الفلسطينية وعلى سمعة الرياض التي تدعي حرصها على المقدسات الاسلامية!!

وبدأ نظام آل سعود عبر محكمة الإرهاب -الجزائية المتخصصة- أول جلسة محاكمة لعدد من المعتقلين الفلسطينيين والأردنيين ( ينتمون لحماس)

بتهم تتعلق بتحويل أموال بطريقة غير شرعية وإنشاء منظمات غير مرخصة  بحسب ما افادت مصادر حقوقية مطلعة عن كثب.

وكانت محكمة الاستئناف ، قد أنهت في 4 يناير/كانون الثاني الماضي، النظر في الأحكام الصادرة بحق 60 معتقلاً فلسطينياً وأردنياً في آب/أغسطس 2021، والذي كان من ضمنهم الدكتور الخضري، حيث خفضت مدة الحكم من 15 عاماً إلى ستة أعوام، مع وقف التنفيذ لثلاث منها، “وهي المدة الفعلية التي قضاها بالفعل في معتقله.

 

(انتهاء المحكومية لا يعني الحرية)

وعلى الرغم من انتهاء مدة اعتقاله، إلا أن سلطات نظام آل سعود لم تطلق سراح الدكتور محمد الخضري، الطبيب و العضو في حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، والذي كان ممثلًا للحركة بالرياض بين عامي 1992 و 2009

وكانت منظمة العفو الدولية دعت السعودية إلى الإفراج عن الخضري بعد تدهور صحته جرّاء عدم حصوله على الرعاية الصحية، وظروف احتجازه السيئة.

 

(وحدة المسار والمصير)

ويتعرض المعتقلون الفلسطينيون والأردنيون المنتمون لحركة حماس للإخفاء القسري كما هو حال معتقلي الرأي من أبناء الجزيرة العربية  الذين دائما ما كانوا داعمين للقضية الفلسطينية، ويعلنون مواقفهم صراحة  عبر كل المنابر ، فهم في نفس الخندق ولهم ذات القضية ،يدافعون عنها  ضد الظلم والقمع الواقع عليهم من الكيان الصهيوني وحلفائه من الأنظمة الخليجية على رأسها نظام آل سعود.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى