أخبارتقارير خاصة

نظام آل سعود يصعد الأحكام بحق معتقلي الرأي

استعرت حرارة الأحكام الجائرة التي أصدرها قضاء نظام آل سعود، أحكام تخطت كل الحدود بحق مواطنين جرى اعتقالهم.

المحكمة الجزائية المتخصصة أصدرت حكما بالسجن 45 عاما ومثلها منعا للسفر على المواطن خضر آل هاني الذي اعتقل عام 2019 بعد توجيه تهما كيدية استندت على اعترافات انتزعت تحت التعذيب والاكراه.

هذا الحكم يعتبر من الأحكام الأكثر قساوة وتعسفا،  حيث لم يعر القضاة اي اهتمام لمزاعم التعذيب التي أفصح عنها معتقل الرأي آل هاني.

الحال نفسه انسحب على معتقل الرأي أحمد عبدلله الحي الذي اعتقل في عام 2019  تعسفياَ بعد حكم أصدرته المحكمة الجزائية نفسها (محكمة الارهاب) وقضت بسجن أحمد ٣٥ عاما ومثلها ممنوع من السفر في محاكمة صورية وتوجيه تهم غير واقعية وانتزاع اعترافاته تحت التعذيب والقوة.

ومن المتوقع تصاعد الاحكام التعسفية بحق معتقلي الرأي في ظل التقارب الغربي مع نظام الرياض تحت راية المصالح المشتركة.

وقد حذرت  المنظمات الدولية وعبرت عن خشيتها من تصاعد القمع والاضطهاد بحق معتقلي الرأي في الجزيرة العربية لاسيما أبناء المنطقة الشرقية التي تتعرض لأبشع الاضطهادات على يد نظام آل سعود.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى