تقارير اللجنة

التايم: نظام آل سعود والامارات في طليعة من يتلاعب بوسائل التواصل الاجتماعي

كشفت مجلة الـتايم الأمريكية في مقال للكاتب مارك أوين جونز أن النظام السعودي والإماراتي في طليعة من يتلاعب بوسائل التواصل الاجتماعي لتضليل المعلومات، عبر نشر دعاية مزيفة لدعم النظام، وقد أوقفت منصة توتير في 2019، شبكة تضم 88 ألف حساب مزيف تروج لنظام محمد بن سلمان.

وقال الكاتب مخاطبا الادارة الأمريكية إنه عندما يتعلق الأمر بالتلاعب بوسائل التواصل الاجتماعي ، تحتاج الولايات المتحدة إلى النظر عن كثب إلى حلفائها في الخليج ، وليس فقط أعدائها.

بعض أكثر الأدلة دامغة على الجهود المبذولة للتأثير على الرأي العام الأمريكي تقود إلى حلفاء واشنطن في الشرق الأوسط. نظام آل سعود والامارات الذين يقوضان ما وصفته الصحيفة (التداول الديمقراطي – والتلاعب بتأثير تغريدات دونالد ترامب ، إضافة  إلى خداع المحررين في جميع أنحاء العالم لنشر الدعاية) فيما يبدو أن تويتر يبدو بطيئًا جدًا في فعل أي شيء حيال ذلك.

ويأكد الكاتب أن نظام آل سعود يمتلك أكبر عدد من مستخدمي تويتر في الشرق الأوسط ، وقد سُمح لتلاعبها بالمنصة بالوصول إلى نسب تنذر بالخطر.

وفي عام 2019 ، أوقف تويتر شبكة من 88 ألف حساب مزيف تروج لدعاية النظام. على الرغم من التلاعب المعروف بوسائل التواصل الاجتماعي في الولايات المتحدة .

وبحسب الكاتب فإن النظام السعودي والإمارات يحتلان المرتبة الأولى في الشرق الأوسط  في التلاعب في وسائل التواصل الاجتماعي تلبية لمصالح سياسية وأمنية بحتة.

وأشارت الصحيفة إلى ما توصل اليه مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) في عام 2019 من الادلة على أن الموظفين في مقر شركة Twitter في سان فرانسيسو ، يتلقون رشاوى مثل الساعات الفاخرة ، وينسقون مع أفراد عائلة آل سعود للحصول على معلومات خاصة من مستخدمي تويتر. من المعارضين والنشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان.

ولفتت الصحيفة أنه حتى الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب لم يكن محصنًا على مواقع التواصل الاجتماعي، في عام 2017 ، وعندما غرد ترامب دعمًا للملك السعودي سلمان ، أعادت آلاف حسابات الروبوت تغريد مديح ترامب للنظام السعودي.

واوضحت التايم أن حسابات تعمل لصالح آل سعود والامارات عمدت الى تزوير حسابات بأسماء صحفيين معروفين في العالم ونشروا عبر تلك الحسابات عشرات المقالات التي تدعم موقف السياسة الخارجية للإمارات و النظام السعودي والولايات المتحدة وهؤلاء الصحفيون يعملون في كبرى الصحف الدولية مثل  Newsmax و The National Interest و The Post Millennial و The Washington

وخدعت تلك الحسابات المزيفة العديد من الشخصيات السياسية والاجتماعية المؤثرة في العالم أمثال السناتور الفرنسي ناتالي جوليه الذي أعاد نشر تغريدات ومقالات نشرت عبر الحسابات المزيفة.

وكشفت الصحيفة معلومات خطيرة مثل عمل الإمارات مع جواسيس سابقين لوكالة الأمن القومي لاختراق أجهزة المواطنين الأمريكيين.

في وقت يعد كل من نظام آل سعود والإمارات من بين أكبر عملاء NSO ، الشركة الإسرائيلية التي تبيع برنامج التجسس Pegasus وغيره من برامج التجسس الرقمي التي تم استخدامه لاستهداف عشرات النشطاء والصحفيين والأكاديميين.

ولفتت التايم إلى أنه حتى الصحفي في نيويورك تايمز (بن هوبارد) ، الذي كتب كتابًا عن محمد بن سلمان ، كان مستهدفًا من قبل شركة Pegasus المرتبطة بآل  سعود. وأكدت أن الكيان الصهيوني والنظام السعودي لديهم رؤيتهم الأمنية المشتركة للمنطقة ،التي لن تؤدي إلا إلى تعزيز الاستبداد الرقمي.

الكاتب جونز أضاف أنه ومنذ الثورات في البلاد العربية في عام 2011 ،  تم الترويج لوسائل التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا الرقمية على أنها القوة التي من شأنها أن تساعد في تحرير المنطقة من الحكم الاستبدادي وإحلال الديمقراطية.

لكن الآن تستخدم الأنظمة الاستبدادية في الخليج ، جنبًا إلى جنب مع الشركات والخبرات الغربية ، التكنولوجيا الرقمية ووسائل التواصل الاجتماعي لمحاولة اختراق الديمقراطية أينما وجدت ، بما في ذلك الولايات المتحدة. مع إسكات النقاد من خلال الحبس والمراقبة والتعذيب أو الموت ،وتخشى أصوات المعارضة بشكل متزايد من التعبير عن الذات ، ما يعني أن المجال العام الرقمي هو مجرد مساحة لمدح النظام أو الانخراط في الابتذال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى