تقارير خاصة

وزارة النقل ترفع رسوم النقل للطلاب وتثقل هموم المواطنين

وزارة النقل ترفع رسوم النقل للطلاب وتثقل هموم المواطنين

 

عدلت وزارة النقل لنظام آل سعود سياسة إجور استخدام النقل العام والتي تضمنت حذف خصم الطلاب وتحديد خصم ٥٠ في المئة للأطفال من عمر سنتين وحتى اثنتي عشرة سنة.

ونشرت الصحف الرسمية أن وزير النقل صالح الجاسر  وافق على تعديل سياسة أجور استخدام النقل العام، و حذف «خصم الطلاب»، و تحديد خصم 50% للأطفال من 2-12 سنة.

وانتقد مواطنون حذف خصم الطلاب، كون القرار سيأثر على العائلة، مايعتبر فرض رسوم جديدة إضافية لم تكن في الحسبان، وهو مايعني زيادة الأعباء والهموم.

أما بالنسبة للخصم على الأطفال دون ١٢ سنة فقال مواطنون، إن تلك الفئة تحديدا لاتتحرك أو تتنقل إلى مع ذويها ومن النادر أن تستخدم عائلة ما النقل العام في تناقلاتها أو زياراتها بين المناطق،  بالتالي إن قرار الخصم للأطفال قرار خاطئ ويعبر عن سوء تخطيط واستقراء منقوص للواقع.

واستغرب مواطنون حذف خصم الطلاب،  المطبق في معظم دول العالم فلماذا يتم الغاؤه للفئة التي ستستخدم فعلا النقل العام وأكثر من غيرها.

وتستمر سلطات آل سعود في فرض رسوم جديدة ورفع أسعار الرسوم القديمة دون مبرر،  في وقت لم تعدل فيه سلسلة الإجور والرواتب للموظفين رغم الفائض الكبير في الخزينة العامة نتيجة حصاد أرباح خيالية وغير متوقعة من بيع النفط.

وتساءل مواطنون أين تذهب تلك الأموال،  ولماذا لا تساهم في خفض الرسوم عليهم على الأقل.؟؟

 

(التحفيز لاستخدام النقل العام باتجاه خاطئ)

وكانت وزارة النقل أعلنت مطلع العام ٢٠٢٢ عن ٨ مشاريع للنقل العام داخل المدن، في وقت يجري الحديث فيه عن عدم جدوى تلك المشاريع في بلد له خصوصية اجتماعية ومناخية معينة.

وبدل أن تخفض الوزارة رسوم النقل كنوع من التحفيز وتشجيع استخدام النقل العام على نطاق واسع،  تراها تفعل العكس.

ويطلق مسؤولو وزارة النقل تصريحات بين الحين والآخر عن مشاريع قيد التنفيذ دون دراسة الجدوى منها أو عرضها على الشعب،  فيما حذر مواطنون من فشل تلك المشاريع بفعل القرارات العشوائية والخاطئة وإهدار المال العام في غير مكانه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى