أخبار

سكوت رئيسة الوزراء البريطانية حول جرائم ابن سلمان

حالة من الضياع أصابت رئيسة وزراء بريطانيا الجديدة ليز تروس، أثناء اجابتها عن أسئلة النواب في البرلمان حول جرائم النظام السعودي الاستبدادي ومحمد بن سلمان، والتي جرت الاربعاء بعد ساعات على إعلان فوزها كرئيسة للوزراء.

أحد النواب البريطانيين قال لرئيسة الوزراء ” لقد تحدثت منذ فترة وقلت أنك ستواجهين الأنظمة الاستبدادية، فماذا تقولين عن محمد بن سلمان الذي قتل خاشقجي؟” “أليس هو المسؤول عن مقتل جمال خاشقجي” أليس كذلك”؟

رئيسة الوزراء تهربت من الإجابة فيما بدا وكأنها لا تريد الخوض في هذا الحديث.

غير أن النائب عاد وقال لها “أليس نظام آل سعود استبداديا لاسيما أنه اعدم ٨١ شخصاً في يوم واحد وأنت ألا تعتقدين أنه نظام استبدادي”؟

صمتت ولم تجب ليز تروس وبدت محرجة جداً، ثم حاولت الالتفاف مجدداً على سؤال النائب الذي أصر وأضاف، “ماهي آخر قضية عن حقوق الإنسان ناقشتها مع دول الخليج”؟

فردت وقالت أنها لا تتذكر وهي بحاجة لأن تعود إلى اللجنة لكي تعرف الوقت بالتحديد.

ومرة أخرى يحرجها النائب ويسألها ” ألا تتذكرين قضية واحدة فقط قولي لنا شيئاً، ألا يمكنك أت تتذكري قضية واحدة عن حقوق الإنسان؟

أسئلة كثيرة طرحها مقطع الفيديو عن استجواب رئيسة الوزراء البريطانية الجديدة، فهل ابتلعت لسانها وأين مواقفها قبل أيام من تسلمها منصب رئيس الوزراء البريطاني حين كانت تصف نظام آل سعود بالنظام الاستبدادي.

هل صمتها بمثابة موقف رسمي للحكومة البريطانية تجاه انتهاكات حقوق الانسان الواسعة والمتفاقمة التي يرتكبها نظام آل سعود؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى