أخبارحقوق المرأة

الصحفية مها الرفيدي ضحية جديدة لمحكمة الاستئناف

استأنفت المحكمة الجزائية المتخصصة إصدار أحكامها التعسفية القاسية بحق الناشطين والصحفيين ونخب المجتمع في السعودية.

وغلظت محكمة الاستئناف الحكم على الصحفية مها الرفيدي بالسجن 6 سنوات ومثلها 6 سنوات منعاً من السفر.
فيما كان الحكم السابق الابتدائي على ‎مها الرفيدي بالسجن 5 سنوات مع وقف نفاذ نصفها (سنتين ونصف)

محكمة الاستئناف التي قامت بتثبيت الحكم سابقا، قامت بإعادة محاكمتها قبل موعد الإفراج عنها بـ6 أشهر وغلظت العقوبة بصورة كيدية لا تستند فيها على أية معطيات جديدة.

وكانت سلطات النظام السعودي الٱمنية اعتقلت الصحفية والكاتبة ‎مها الرفيدي يوم 28 سبتمبر 2019.
واستمر احتجازها في سجن شعار أكثر من 100 يوم من دون محاكمة.

فيما قالت مصادر مطلعة أن سبب اعتقالها متعلق بتغريداتٍ على موقع تويتر عبرت فيها عن دعمها لحقوق الإنسان.

وتعد منصارة حقوق الإنسان في السعودية أو انتقاد السياسات الحكومية الخاطئة أو ابداء الرأي حول قضية تخالف نظرة النظام، مخالفة تقود صاحبها للاعتقال والمحاكمة بتهم جاهزة على الدوام في القضاء السعودي سيء السمعة.

وطالب نشطاء وحقوقيون على مواقع التواصل الاجتماعي بالافراج الفوري عن الصحفية مها الرفيدي، على وسم #الحرية_لمها_الرفيدي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى