659 0 2016-08-27

رغم رئاستها «حقوق الإنسان».. السعودية «موسوعة جرائم» ضد الإنسانية

في اليوم العالمي للعمل الإنساني
في اليوم العالمي للعمل الإنساني.. متى ستنتهي السعودية من انتهاك الإنسانية؟

احتفل العالم، أمس الجمعة، باليوم العالمي للعمل الإنساني، وهو تذكرة سنوية للعالم بضرورة العمل على تخفيف المعانأة عن كاهل البشر، وهو أيضًا مناسبة للاحتفاء بالعاملين والمتطوعين في المجال الإنساني المرابطين في الخطوط الأمامية للأزمات، فضلا عن حشد الجماهير للدعوة إلى العمل الإنساني، و يُحتفى به سنويًا لتكريم الموظفين الذين يعملون في مجال الإغاثة الإنسانية، متحدين المخاطر والصعوبات جمة لتقديم المساعدة إلى المحتاجين.   

وحددت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 19 أغسطس يوما عالميا للعمل الإنساني لتزامنه مع حلول الذكرى السنوية للهجوم على مقر الأمم المتحدة في العاصمة العراقية بغداد في عام 2003، ولا  يزل هذا اليوم منذ أول احتفال به يمثل يوما خاصا للإقرار بأفضال العمال في المجال الإنساني ممن لقوا حتفهم في أثناء أداء واجبهم الإنساني.

ولكن رغم هذه الاحتفاء الإنساني الذي ينبه ويحذر العالم من الانتهاكات التي تُرتكب ضد الإنسانية كل عام، إلا أن بعض الدول تُمارس جرائم إنسانية ضد شعوبها وشعوب الدول الأخرى، وبمناسبة هذه الذكرى يُلقي "اليوم الجديد" الضوء على نموذج من الدول التي تُمارس أعمال ضد الإنسانية رغم أنها تترأس مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة وهي "المملكة العربية السعودية" في التقرير التالي:

تحتل السعودية رئاسة مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، منذ عام، رغم ذلك إلا أن حالات الإعدامات بها لا زالت مستمرة، وحقوق المرأة مهدرة فيها، بالإضافة لعدم الحرية بين مواطنيها، والعمل بنظام الكفيل لرعايا الدول الأخرى، بجانب حربها في اليمن وقتل المدنيين والأطفال والشيوخ والنساء.

حالات الإعدام في السعودية

اعتبرت منظمة هيومن رايتش ووتش الإعدامات التي نفذتها السعودية في شهر يناير وفبرير الماضيين بحق 57 شخصًا المتهمين في قضايا مختلفة من أبشع الجرائم في تاريخ الإنسانية، مؤكدة أن المملكة تتجه لتسجيل رقم قياسي جديد في الإعدامات التي تنفذ بعد محاكمات صورية واعترافات منتزعة تحت التعذيب، إضافة إلى استخدام القضاء لتصفية حسابات مع أي صوت ينتقد العائلة المالكة.

فمسلسل الاعدامات في السعودية بات المفضل لدى نظام آل سعود، ويتجه بسرعة كبيرة نحو كسر الأرقام القياسية المدرجة في سجلها الخاص بحقوق الإنسان، فمن 87 عملية إعدام عام 2014 إلى 153 العام الماضي، لتسجل أعلى بداية لها خلال العام الحالي.

إهدار حقوق المراة في السعودية

هناك خمسة أشياء ممنوعة عن المرأة في السعودية منها التالي:

قيادة السيارة

لا تزال السعودية تحظر على المرأة قيادة السيارة. وقد أفتى رجال دين في السعودية بأن قيادة المرأة للسيارة "حرام شرعًا".

السفر

تعتبر السعودية البلد الوحيد في العالم الذي يمنع النساء من قيادة السيارات والسفر، لكن المرأة السعودية أيضا بحاجة لموافقة "محرم" أو ولي أمر، والد أو شقيق أو زوج أو ابن، للسفر، فماذا إذا لم يوجد محرم لدي المرأة؟

فتح الحساب البنكي

المرأة السعودية أيضا محرومة من فتح الحساب البنكي أو إجراء أي معاملات مالية من دون حضور ولي أمرها.

مقابلة رجال خارج العائلة

يمنع على المرأة في السعودية الجلوس أو مقابلة رجال يقعون خارج دائرة عائلتها. فالمرأة مجبرة على اصطحاب "ولي أمرها" إلى الإدارة والعمل، في حالة كان مقتصرا فقط على الرجال من دون النساء.

حرية اللباس

تفرض المملكة العربية السعودية قيودا صارمة على لباس المرأة، إذ تقوم هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر (الشرطة الدينية) بتعقب السيدات اللواتي يخالفن معايير "اللباس المحتشم".

حربها في اليمن وقتل المدنيين

تقود المملكة العربية السعودية، التحالف العربي في حربه باليمن ضد الحوثيين وقوات علي عبد الله صالح من أجل دعم الشرعية هناك، والذي أسفر عن عديد من القتلى بين المدنين والأطفال والشيوخ، ويقود إلى دمار اليمن وخرابها وتشريد أهلها.

العمل بنظام الكفيل

لا زالت السعودية ونحن في عصر التكنولوجيا تتعامل مع العمال الأجانب بنظام الكفيل، وهو في باطنه يمثل العبودية التي قضى عليها الإسلام، وحرمتها الشريعة، لكن السعودية ما زالت تتعامل بها حتى الآن.

20/8/2016

 

مقالات ذات صلة
الفاسي حرة
المحكمة الجزائية المتخصصة.. قضاءٌ وأحكام نحو المجهول!
ترامب يحتقر القيم الأمريكية بصمته عن أكاذيب السلطات السعودية