293 0 2021-07-31

الأورومتوسطي يكشف عن فضائع التعذيب داخل السجون السعودية

كشف المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان عن فضائع تعذيب جديدة في سجون السعودية

كشف المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان عن فضائع تعذيب جديدة في سجون السعودية.

 

وقال المرصد، إن واقع التعذيب ازداد قتامة منذ بداية تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، حيث لا يزال الأشخاص المحرومون من حريتهم والمعرضون لخطر المعاملة المهينة وغير الإنسانية يواجهون تهديداً جديداً.

 

وأكد على أن السلطات مارست أساليب تعذيب وابتزاز مختلفة ضد المعتقلين، وخاصة معتقلي الرأي منهم، بعيدًا عن أضواء الإعلام.

 

وأشار إلى أن مئات الآلاف من المعتقلين يقبعون في السجون وأماكن الاحتجاز في أوضاع مزرية من دون سبل وقاية أو إمكانية تباعد جسدي أو رعاية صحية، وهو ما يعد تحقيقه مستحيلاً نظراً لأوضاع وظروف السجون التي تعتمد عليها سلطات السجون كأسلوب من أساليب تعذيب المعتقلين.

 

وبيّن الأورومتوسطي أن الواقع في معظم دول العالم، وخاصة بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا –بما فيها السعودية-، لا يزال الوضع فيها قاتمًا فيما يتعلق بما يحدث خلف قضبان سجون الحكومات القمعية وأطراف النزاع.

 

ويعاني المعتقلين في سجون السلطة السعودية، من الاحتجاز التعسفي والانتهاكات، على خلفية تعبيرهم عن الرأي في الإعلام أو بمواقع التواصل الاجتماعي. ويزداد القمع ضد المعبرين عن الرأي من قبل السلطة، منذ الحملة الأولى الكبرى في سبتمبر 2019م، التي اعتقل خلالها عشرات الناشطين والمفكرين والدعاة. ويعد ملف معتقلي الرأي، من الملفات الحقوقية الحساسة التي تورطت بها السلطة في انتهاك الحقوق والحريات، وأصبح سجلها مليء بالانتهاكات.

اخبار ذات صلة
منظمة فريدوم هاوس تصنف البحرين ضمن الدول غير الحرة
رموز العمل الإنساني والاجتماعي سجناء في السعودية
العفو الدولية: السلطات السعودية تعود إلى تصعيد القمع بعد تعليقه أثناء قمة العشرين
تقرير منظمة سند خلال شهر يوليو يوثق الحالة الحقوقية في السعودية
مذكرة أممية تتساءل حول مصير 20 معتقلا حقوقيا في سجون السعودية
سند تصدر تقريرا بعنوان أهل القرآن تحت بطش ابن سلمان