88 0 2020-10-13

المجلس الدولي لدعم المحاكمة العادلة وحقوق الإنسان: انتهاكات حقوق الانسان تطال السجن المركزي في الكويت

المجلس الدولي لدعم المحاكمة العادلة وحقوق الإنسان

 

الكويت:انتهاكات حقوق الانسان تطال السجن المركزي

 

في تغريدات متتالية عبر حسابه على تويتر أكد النائب السابق ورئيس المجلس الدولي لدعم المحاكمة العادلة وحقوق الإنسان الدكتور عبد الحميد دشتي أنه تم اقتحام الجناح 2 من السجن المركزي 3 من قبل القوات الخاصة في تمام الساعة 11:30 مساء بأوامر من وكيل وزارة الداخلية المساعد وتمت عملية تفتيش مهينة بكل مقایيس حقوق الإنسان إذ تعرضوا للشتائم ومهاملة مهينة و تم الاعتداء على ما يقل عن خمسة نزلاء أحدهم تعرض لكسور في انحاء متفرقة في الجسم كما تم بعثرة أغراض النزلاء في الممرات و على الأرض ومصادرة حاجياتهم دون أي مبرر . استمر التفتيش لمدة ما يقارب 4 ساعات.

 

وفي هذا الصدد يدين المجلس الدولي لدعم المحاكمة العادلة وحقوق الإنسان ما حدث داخل السجن المركزي من تجاوزات وانتهاكات بحق النزلاء ويذكر السلطات الكويتية بضرورة الالتزام بقواعد نيلسون مانديلا والتي تؤكد على الالتزام بمعاملة جميع السجناء باحترام لكرامتهم المتأصلة وقيمتهم كبشر ، وحظر التعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة . كما تنص القاعدة 50 على أنه : " يجب أن تكون القوانين واللوائح التنظيمية التي تحكم اجراءات تفتيش السجناء والزنازين متوافقة مع الالتزامات التي يفرضها القانون الدولي وأن تأخذ في الحسبان المعايير والقواعد الدولية ، مع مراعاة ضرورة ضمان الأمن في السجن . ويجري التفتيش بطريقة تحترم الكرامة الإنسانية المتأصلة للشخص الخاضع للتفتيش وخصوصيته ، فضلا عن سعادتي التناسب و المشروعية والضرورة . »

 

لذلك على السلطات الكويتية التوقف عن هذه المضايقات التي لا مبرر لها والتعهد بعدم تكرارها . السجين هو من يحرم من حقه في الحرية فقط نتيجة جرم ارتكبه وليس هنالك أي مبرر على الإطلاق لاي جهة امنية بأن تعاملهم بهذه الطريقة الكيدية وتقوم بالاعتداء عليهم متسيبة بأذى جسدي .

 

يضم المجلس الدولي صوته إلى أصوات النزلاء المطالبين بإجراء تحقيق فوري بما حدث داخل السجن المركزي اثناء الاقتحام ومحاسبة المسؤولين عن هذه التجاوزات والانتهاكات بحق السجناء . كما نؤكد على ضرورة الإفصاح عن السبب الرئيسي لعملية الاقتحام المفاجئة و بهذا التوقيت المتأخر . كما نشعر بالقلق الشديد ان يكون الدافع من هذا هو کيدي بهدف ازعاج السجناء واهانتهم مما ينبئ بتكرر مثل تلك التجاوزات المهينة.

 

ختاما ، يأمل المجلس الدولي من السلطات الكويتية الاستجابة للمناشدات و المطالبات بإطلاق سراح سجناء الرأي وخاصة بعد الأنباء التي تؤكد على انتشار کو فید 19 داخل السجون وتقصير السلطات بحمايتهم علما أن وجودهم في السجن هو فقط لممارستهم حقهم في التعبير وفرض السلطات القوانين صارمة تخالف التزاماتها الدولية.

 

جنيف 2020/10/13

 

 

اخبار ذات صلة
“الدولية للهجرة” و”هيومن رايتس”: ظروف قاسية واحتجاز تعسفي ومسيء لإثيوبيين في السعودية
حزب الله يدين بشدة خطوة النظام الحاكم في البحرين الاعتراف بالكيان الاسرائيلي
حرس الثورة الإيراني: فلينتظر الجلاد حاكم البحرين الانتقام الشديد
المركز اليمني لحقوق الإنسان يدين جريمة الجوف
منظمتان حقوقيتان تطالبان بالتحرك لوقف إعدام بحرينيين اثنين
بيان خطي لمجلس حقوق الانسان في دورته الـ 43