65 0 2021-10-09

فساد القضاء السعودي وانحيازه يعقّد ملف معتقلي الرأي

أصبح القضاء أداة أساسية تستخدمها السلطة السعودية لقمع الأصوات الحرة والمعبرة عن رأيها والمفكرين والمؤثرين في المجتمع، من خلال إصدار أحكام تعسفية.

وتولي السلطة قضاة متخصصون لهم انحياز واضح وكبير لمزاجيات أصحاب القرار في السلطة، وهو ما يعرض معتقلي الرأي للظلم والأحكام التعسفية.

 

وتعتمد السلطة في أحكامها التعسفية على تهم كيدية وأخرى وفق اعترافات انتزعت بالإكراه، وهو ما يقوّض حقوق الإنسان وينتهك القوانين.

 

يذكر أن الكثير من معتقلي الرأي واجهوا أحكاما تعسفية بحقهم، وصلت بعضها إلى الإعدام، وأخرى إلى الحبس الطويل المشدد، بلا أي مسوغ قانوني، وسط غياب الشفافية، من خلال حرمان المعتقل من اللقاء مع محامي أو توكيله، بجانب المحاكمات السرية.

اخبار ذات صلة
انحدار واقع حقوق الإنسان في السعودية لا يغطيه صفقات مشبوهات
الكشف عن خفايا دفاع تل ابيب عن ابن سلمان بعد قتل خاشقجي
الشيخ “موسى القرني” نموذج للانتهاك الحقوقي والطبي بسجون ابن سلمان
وثائق قضائية تكشف صلة بين الرئيس السعودي لـ"نيوكاسل" ومقتل خاشقجي
تهديد الصحفيين الأجانب في إكسبو 2020 يظهر التناقض الإماراتي
انتهاء مهمة مفتشي مجلس حقوق الإنسان في اليمن... التأثيرات والمتطلبات المستقبلية