78 0 2020-11-03

معارضة سعودية تكشف: الملك سلمان هدد عائلتي بقتلي عام 1991

كشفت معارضة سعودية النقاب عن تلقيها تهديدا بقتلها من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، إبان إمارته لمدينة الرياض عام 1991م.

 ووصفت الأكاديمية السعودية مضاوي الرشيد جريمة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي مطلع تشرين أول/أكتوبر 2018 بـ”جريمة العصر”، ولم تخف مخاوفها من احتمال وصول “فرقة النمر” لاغتيالها.

 

وقالت الرشيد: كنا جميعنا نشعرُ بالخوفِ. نحن نعرفُ أنّ بإمكان محمد بن سلمان إرسال فرق الموت الخاصة به.

 

ولفتت الرشيد إلى تلقيها تهديدا بالقتل عام 1991، وسردت: “حين أنهيتُ رسالتي للدكتوراه في بريطانيا وكتبتُ كتابي الأول. في الواقعِ، حذّرني الملك سليمان -الذي كان حاكماً للرياضِ في ذلك الوقت- عن طريق السفير السعودي في باريس، حيث كان يعيشُ والدي”.

 

وأضافت: اتّصل السفيرُ بوالدي، اعتذر ومن ثم قالَ: لدي رسالة لك من الديوانِ الملكي. كان مفادُ الرسالةِ: (إِنْ نشرت ابنتك كتابها فسنتخذ “إجراءاتٍ تأديبية)”. هكذا صاغوا الأمرَ.

 

وأكدت الرشيد أنها قامت بالفعل بنشر كتابها، وقالت إن “عاش المرء في خوفٍ فقد يعودُ أيضاً إلى السعوديةِ ويبقى صامتاً. لكنها كانت المرة الأولى التي أدركُ فيها حقيقةَ أنني إِنْ واصلتُ الكتابةَ فستكون حياتي في خطر. ولم يكن الكتابُ سوى تاريخ عن إمارة آل رشيد في شمالِ المملكةِ العربيةِ السعوديةِ”.

 

وذكرت أن عائلة آل سعود تتهمها طوال الوقتِ بالرغبةِ في العودةِ إلى أيامِ مجدِ عائلتها.

 

وتابعت: غير أنّ مشروعي في الحقيقةِ لا يتعلقُ بالعودةِ إلى أي نوعِ من الإمارةِ أو السلالةِ الحاكمةِ. لقد اكتفينا من ذلك. نأملُ أن يمكِّننا (حزب التجمع الوطني) من تجاوزِ الانقسامات الطائفيةِ والقبليةِ التي تعرّض لها السعوديون لمدةٍ طويلةٍ جداً.

 

والرشيد هي عالمة الأنثربولوجيا الاجتماعية وواحدة من سعوديين في المنفى أسسوا (حزب التجمع الوطني) في سبتمبر 2020 في الذكرى الـ 90 لتأسيس الدولة السعودية، ليكون هذا الحزب أول مقاومة سياسية منظمة تتحدى آل سعود على الإطلاق.

 

وأوضحت أن حزب التجمع الوطني عبارة عن مجموعة من النشطاءِ والأكاديميين المنفيين، وهدفه دعوة المملكة إلى إرساءِ الديمقراطية بوصفها نظاماً سياسياً لاستبدالِ الملكيةِ المطلقةِ.

 

وأشارت إلى أنّ الأحزابَ السياسيةَ ممنوعةٌ في السعوديةِ. وفي الوقتِ الحالي، من المستحيلِ ممارسة أي نوع من النشاطِ السياسي في المملكةِ العربيةِ السعوديةِ. كما لا يوجدُ هناك أي منصة أو أي نوع من المنتدياتِ لمشاركةِ الأفكار أو الرؤى حول مستقبلٍ أفضل.

 

وبينت أن الحزب هدفه توفيرِ مصدرِ معلوماتٍ بديلٍ للسعوديين. ورفعَ مستوى الوعي بما تعنيه الديمقراطية. إذ أنّ مصطلحي “الديمقراطية” و”الحزب السياسي”، من المحرماتِ في المملكةِ العربيةِ السعوديةِ.

 

واعتبرت المطالبةَ بالديمقراطيةِ الطريقةُ الوحيدةُ لإنقاذِ المجتمع السعودي من التفكّك ومن الصراعاتِ على السلطةِ داخل العائلة الحاكمة.

 

ونوهت إلى أن المملكةُ تعيش وقتاً حرجاً. فأسعارُ النفطِ في أدنى مستوياتها على الإطلاقِ ولا يزالُ الاقتصادُ يعتمدُ بشكلٍ كبيرٍ على عائداتِ النفطِ. والديونُ تتزايدُ. أَلا تزالُ المملكةُ مستقرةً؟

 

وذكرت المعارضة السعودية أن المملكةُ تواجه تحديين: يتمثّلُ الأولُ في دورةِ عائداتِ النفطِ، ارتفاع وهبوط أسعار النفط المستمرِ منذ نصف قرن. أما الثاني فهو وباءُ كوفيد-19. على الأرجحِ، سيصبحُ ولي العهدِ الأمير محمد بن سلمان ملكاً بعد وفاةِ الملك سلمان.

 

وقالت: لكنه سيبقى خائفاً لفشله في الحصولِ على إجماعِ العائلةِ المالكة. ومحمد بن سلمان يحكمهم بالقوةِ: على مدى السنواتِ الثلاثِ الماضيةِ، كان العديدُ من الأمراءِ يدخلون ويخرجون من السجن.

 

إضافة إلى ذلك، يفتقرُ محمد بن سلمان إلى دعم كل من نخبِ السعوديةِ التقليديةِ والماليةِ التي لطالما دعمت الدولة وحكومتها في الماضي. وهذا من شأنه أن يخلقَ غموضاً على أعلى المستوياتِ ومن الممكن أن يسبّبَ فراغَ سلطة بحسب معارضة سعودية .

 

ومن أجلِ فهمِ التغيرات الاجتماعية في المملكة، تابعت: ينبغي أن نعودَ إلى عام 2011 حين بدأ العالمُ العربي يطالبُ بالتغييرِ. ومنذ ذلك الوقت، كان الملك سلمان والأمير محمد بن سلمان يحاولان تغييرَ صورة السعودية.

 

وقد نُظِرَ إلى محمد بن سلمان على وجه التحديدِ بوصفه حلاً لهذا التحدي. فهو شابٌ ويبدو أنه يشجّعُ الإصلاحات الليبرالية، بيد أنه في الواقعِ، أطلقَ ثورةً مضادةً. ومن الواضحِ، أنه كان عليه القيام بما يثيرُ إعجابَ الغربِ.

 

وهنا تأتي المطالبُ التي طرحها الرجال والنساء السعوديات – قيادة النساءِ وتوظيف المزيدِ من النساء. لقد قامَ محمد بن سلمان بالضبطِ بما كان السعوديون يناضلون من أجله. والتناقضُ هو أنه أثناء قيامه بالإصلاحاتِ يزجُّ بالنشطاء الذين طالبوا بها في السجنِ. هكذا ختمت الرشيد.

 

ويكليكس السعودية

اخبار ذات صلة
رسالة مسؤول سعودي تعكس واقعا “مأساويا” للمرأة داخل المملكة
الكشف عن ممارسات تعسفية للتضييق على الناشطات المعتقلات بالسعودية
علياء الحويطي .. صوت السعوديين المقهورين من نظام بلادهم
ابن سلمان "الغبي" قام بلعبة خبيثة لم تنطل على أحد.. هكذا استخدم حقوق المرأة للتغطية على الانتهاكات بحق المعتقلين
شقيق لجين الهذلول: أخبارها منقطعة منذ 3 أسابيع
القنصلية السعودية في جيبوتي تحتجز المواطنة عائشة المرزوق