42 0 2022-01-12

هيومن رايتس ووتش تدين السلطة السعودية بترحيلها للإيغوريين قسريًا

أدانت منظمة هيومن رايتس وتتش، في بيان لها، السياسة التعسفية التي تنتهجها السلطة السعودية بحق مسلمي الإيغور، محذرة من الخطر الذي يلاحق الإيغوريين في حال ترحيلهم قسريا.

ونقلت المنظمة عن مسؤول سعودي في 3 يناير 2022م، قوله لأحد المحتجزَين، إنه “يجب أن يستعد نفسيًا لترحيله إلى الصين في غضون بضعة أيام”.

 

من جانبه قال نائب مدير الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش “مايكل بيج” إنه في حال رحَّلت السعودية هذين الرجلين الإيغور، فإنها توجّه رسالة واضحة بأنها تقف جنبا إلى جنب مع الحكومة الصينية و جرائمها ضد الإنسانية التي تستهدف المسلمين التُرك”.

 

ويواجه الإيغوريون في شينجيانغ من قبل السلطات الصينية قمعًا وحشيًا من خلال زعمهم لمكافحة الإرهاب، وزجهم في معتقلاتها المضطهدة، وتمارس معهم أنواع التعذيب و الإخفاء القسري و القتل، و تفرض عليهم المراقبة الجماعية.

 

وتتجاهل سلطة ابن سلمان تبعات سياساتها على ملف حقوق الإنسان، حيث تدين نفسها أمام العالم من خلال انتهاك القوانين التي تمنع ترحيل الأشخاص قسريا في حال كان الترحيل يعرض حياتهم للخطر.
 

اخبار ذات صلة
مطالب بخطوات دولية لوقف تصاعد الانتهاكات بحق معتقلي الرأي في الإمارات
السلطات السعودية تعقد جلسة محاكمة للكتّاب والمدونين المعتقلين في سجونها
تواصل انتهاك حرية الصحافة في السعودية بسبب القمع
منظمة تدعو لتشكيل لجنة لمراجعة أوضاع المعتقلين بالسجون الإماراتية
منظمة القسط تطالب أندية “السوبر الإسباني” على حث الرياض على احترام حقوق الإنسان
ارتفاع نسبة الإعدامات في “السعودية” 148 بالمئة