أخبار

نظام ال سعود يطلق سراح المعتقل داوود المرهون

ذكرت مصادر خبرية بأن السلطة السعودية أطلقت سراح المعتقل “داؤود المرهون” من بعد اعتقال دام 10 سنوات عجاف، حيث دخل وهو قاصر، وحكم عليه بالإعدام، وكان على وشك القتل، بتهم واهية، حينما كان قاصرا.

 

وأن المرهون قد اعتقل وهو قاصر، وصدر ضده حكم بالقتل تعزيرا، وها هو اليوم قد خرج من السجن، لكي يعود الى أمه، كي تقرأ عينها ولا تحزن، لكنه مع كل الأسف لم يجدها، لأنها تركته وتوفيت منذ عام، من بعد سنوات من النضال، في سبيل إنقاذ إبنها، من تحت سيف الجلاد، وقد نجحت في ذلك!! لكنها لم تراه ولم يراها بعد.

 

وقد اعتقل المرهون من دون أمر قضائي في مايو 2012 من مستشفى الدمام بينما كان يستعد لإجراء عملية جراحية لمعالجة إصابة تلقاها خلال مظاهرة سلمية. لم يكن المرهون سوى مراهق عندما ألقي القبض عليه وتم وضعه في العزل في مرافق احتجاز الأحداث. وهناك، لم يسمح له بالتواصل مع محاميه وتم التحقيق معه لساعات طوال وإجباره على توقيع اعتراف قد يستحدم لإدانته بسبب رفضه تسريب معلومات عن زملائه المتظاهرين. في 23 سبتمبر 2016، حُكم عليه بالاعدام عبر قطع رأسه علنًا.

 

وبهذا المناسبة القيمة، تبارك أسرة “لجنة الدفاع عن حقوق الإنسان في الجزيرة العربية” عائلة المرهون بإطلاق سراح ولدهم “داؤود” وتتمنى له عيشا سعيدا.

 

وقد استبقله محبيه ومقربيه استقبال الابطال والفاتحين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى