جدل متصاعد، ذلك الذي يشهده موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" حول مصير الناشطة السعودية المعتقلة "لجين الهذلول"، لا سيما بعد أن كشف شقيقها "وليد" أنها لم تتصل بهم هذا الأسبوع، لطمأنتهم عليها، كما هي عادتها.

الارشيف

أقدم النظام السعودي من خلال الجزار ابن سلمان قاتل الابرياء والاطفال والنساء على مجزرة دموية بحق المواطنين الشيعة تحت ذرائع متعددة وتهم كيدية وتلفيقات واهية، مجزرة استهدفت خيرة رجال المنطقة الشرقية وشبابها مستغلاً الاحداث الارهابية للتغطية على جرائمه.

بدأت منظمات حقوق الانسان بتوثيق ما تقوم به السلطات السعودية من تعذيب لأربعة معتقلات على الأقل باستخدام الصعق الكهربائي والجلد وحتى التحرش الجنسي والاهانة خلال التحقيقات. بالاضافة إلى أن بعض الأشحاص، بمن فيهم السادة، كنّ قد وضعن في السجن الانفرادي لفترات طويلة. وكان ثمة نقص في التحقيقات الموثوقة والفعالة في مزاعم النساء عن التعذيب وإساءة المعاملة ولم يُحاسب أي من الجناة.

دعت منظمة العفو الدولية "أمنيستي"، "سلمان بن عبدالعزيز"، إلى إطلاق سراح ناشطات سعوديات، وصفتهن بـ"مدافعات بارزات عن حقوق المرأة"، بعد عامين من احتجازهن.

الارشيف

كشفت المنظمة عن أسماء المهددين بالإعدام وهم: “أحمد عبد الواحد الفرج – علي محمد آل بطي – محمد حسين آل نمر – علي حسن الفرج – محمد عصام الفرج”، وأورد أن المعتقلين خضعوا لمحاكمة جماعية غير علنية، تضم ثمانية أشخاص، في المحكمة الجزائية المتخصصة.

المقالات

تقرير لجنة الدفاع عن حقوق الانسان لشهر فبراير

تقرير لجنة الدفاع عن حقوق الانسان لشهر فبراير

تقرير لجنة الدفاع عن حقوق الانسان لشهر فبراير

الفاسي حرة

الفاسي حرة

الفاسي حرة

المحكمة الجزائية المتخصصة.. قضاءٌ وأحكام نحو المجهول!

المحكمة الجزائية المتخصصة.. قضاءٌ وأحكام نحو المجهول!

المحكمة الجزائية المتخصصة.. قضاءٌ وأحكام نحو المجهول!

البوم الصور

الارشيف